بولندا تستدعي سفيرة بريطانيا لتوضيح أسباب منع صحفي بولندي من دخول المملكة المتحدة

مُنع صحفي بولندي يميني من دخول المملكة المتحدة يوم السبت بسبب “سلوكه وآرائه” التي بحسب قوة الحدود البريطانية “تتعارض مع القيم البريطانية”.

ونتيجة لذلك اعلن نائب وزير الخارجية البولندي يوم الاثنين أن بولندا ستستدعي السفيرة البريطانية لتوضيح سبب رفض دخول صحفي متهم بمعاداة السامية وكراهية الإسلام والمثلية الجنسية وتبرير الاغتصاب إلى بريطانيا.

وقد تم توقيف رافاو زيمكيويتش في مطار هيثرو بلندن يوم السبت بعد سفره إلى بريطانيا مع زوجته وابنته ، التي بدأت دورة دراسية في جامعة أكسفورد.وتمت اعادته بالطائرة إلى وارسو ،بعد ساعات من اعتقاله.

واشتكى زيمكيويتش قائلاً : “تم اعتقالي مع رجال آخرين ، معظمهم لم أستطع التواصل معهم بأي لغة أوروبية. جاؤوا من أفريقيا ، وبعض دول الشرق الأوسط والشرق الأقصى”.

واشارت قوات الحدود البريطانية إلى أن “سلوك وآراء(الصحفي) تتعارض مع القيم البريطانية ومن المرجح أن تسبب الإساءة”.

وقال نائب وزير الخارجية شيمون على تويتر “سأدعو هذا الأسبوع السفيرة البريطانية آنا كلونز إلى وزارة الخارجية للتأكد من أن حرية التعبير مدرجة في كتالوج القيم البريطانية وأن أسأل كيف يتوافق ذلك مع موقف الخدمات البريطانية تجاه رافال زيمكيوفيتش”. 

وفي محادثة هاتفية مع رويترز ، نفى زيمكيفيتش مزاعم التحيز وقال إن قرار السلطات البريطانية استندت إلى تحريف تصريحاته .

وقال “لقد أُتهمت بالعنصرية. و برهاب الإسلام ومعاد للسامية … وقد أُتهمت، وهو الأمر الأكثر إيلاما بالنسبة لي ، بإنكار الهولوكوست. هذا افتراء كبير”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة