مواطن “بولندي” المشتبه به في انفجار أحد المباني بمدينة غوتيبورغ في السويد

عثرت الشرطة السويدية على جثة بولندي 55 عامًا ،بعد ظهر الاربعاء ،يشتبه بتورطه في انفجار مبنى سكني وقع في مدينة غوتنبرغ السويدية قبل نحو أسبوع أسفر عن عدة إصابات.

وقال مكتب المدعي العام إنه تم العثور على جثة رجل، في مسطح مائي، بوسط ثاني أكبر مدينة في البلاد، صباح اليوم، وتم بالفعل التعرف إلى هويته.

وسبق أن قرر مكتب المدعي العام السويدي، إصدار مذكرة توقيف دولية بحقه و أمر الاعتقال الأوروبي (EAW) بتهمة “تهديد الأمن العام” و “محاولة قتل” .

وفقا لتقارير الجيران ،فإن  هذا الشخص غير متوازن أو عدواني

يقيم الرجل في شقة والدته ، بعد أن كان على خلاف مع صاحب الشقة لفترة طويلة .

وذكرت “افتونبلاديت” اليومية أن مالك العقار كان يحاول طرد الرجل ووالدته من شقتهما، وقالت صحيفة “غوتيبورغ بوستن” المحلية إن عملية الطرد كانت مقررة يوم الثلاثاء، وهو اليوم الذي وقع فيه الانفجار.

وقال “افتونبلاديت” إن الشرطة وجهت للرجل عدة جرائم مزعومة قبل أسبوع من الانفجار، كما ذكرت الصحيفة أنه بعد عدم السماح له برؤية والدته في دار لرعاية المسنين بسبب قيود الوباء، قام المشتبه به بمضايقة العديد من الأشخاص، بما في ذلك مالك المبنى.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة