رئيس بولندا يطالب الإتحاد الأوروبي بفرض عقوبات ضد بيلاروسيا

تحدث الرئيس أندريه دودا مع رئيس قبرص ، نيكوس أناستاسيادس ، حول أزمة الهجرة التي تؤثر على كل من بولندا وقبرص. وأكد خلال الاجتماع أن السلطات البولندية تبذل قصارى جهدها لحماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ومنع تدفق المهاجرين غير الشرعيين من بيلاروسيا.

أكد الرئيس أندريه دودا ، الذي بدأ زيارته الرسمية لقبرص الخميس ، أن نظام أليكساندر لوكاشينكا هو المسؤول عن الأزمة على الحدود البولندية البيلاروسية .

<

div>

 تأتي الزيارة إلى قبرص في إطار الذكرى الستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين بولندا وقبرص.

كما أشار الرئيس إلى أن بولندا دعمت قبرص في مواجهة أزمة الهجرة ،و استجابت لطلب السلطات القبرصية ،حيث أرسلت الحكومة البولندية 80 منزلاً نموذجيًا إلى الجزيرة ، والتي تم إرسالها إلى مركز للاجئين في ليمنيس.

وطالب رئيس بولندا أندريه دودا، في مؤتمر صحفي مع نظيره القبرصي، الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات محددة لمنع بيلاروسيا من دفع المهاجرين باتجاه الأراضي البولندية.

ولم يحدد الرئيس البولندي نوعية الإجراءات التي يطالب بها إلا أنه أعرب عن أمله في الحصول على مساعدة تتجاوز ما تقدمه وكالة حماية الحدود الأوروبية “فرونتكس”، وأن يدفع الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا لتغيير موقفها، وقال إن بولندا تعمل على منع تحول الوضع إلى أزمة قارية وإن دول الاتحاد الأوروبي يمكن أن “تطمئن” من أن وارسو ستحمي الحدود الخارجية للكتلة.

من جانبه، صرح الرئيس القبرصي نيكوس أنستسيادس بأن الاتحاد الأوروبي متحد في إدانته لتحويل المهاجرين إلى أداة سياسية، وحث على اتخاذ إجراءات ضد الدول التي تفعل ذلك، ويجري الرئيسان عددا من اللقاءات خلال زيارة دودا لقبرص والتي تستمر ليومين.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة