بولندا تتهم شرطيًا سابقًا بالتجسس لصالح بيلاروسيا

 وجهت سلطات الادعاء في بولندا، الأربعاء، اتهامات التجسس لصالح بيلاروسيا إلى ضابط شرطة بولندي سابق عمل بالقوات الحدودية.

وذكر “راديو بولندا” في نشرته الإنجليزية، أن المشتبه بولندي الجنسية وكان محتجزا لدى وكالة الأمن الداخلي؛ منذ ثلاثة أشهر وفق قرار من المحكمة، وخدم بقوات الشرطة حتى عام 1999 ثم انتقل إلى القوات الحدودية حتى تقاعده.

يشار إلى أن بولندا تواجه تدفقًا ضخمًا للهجرة غير الشرعية من جانب الحدود مع بيلاروسيا، كما تتهم السلطات هناك باستغلال المهاجرين كورقة ضغط سياسية بدفعهم نحو عبور الحدود باتجاه الاتحاد الأوروبي عبر بولندا وليتوانيا ولاتفيا.

وقد أفادت وسائل إعلام بأن وزارة الخارجية البولندية استدعت القائم بالأعمال البيلاروسي، بعد أن أعلنت وارسو عن تعرض عسكرييها لإطلاق الرصاص من قبل دورية بيلاروسية.

وأفادت وكالة الأنباء البولندية PAP بأن وزارة الخارجية استدعت اليوم الجمعة القائم بالأعمال البيلاروسي ألكسندر تشاسنكوفسكي.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان حرس الحدود البولندي أن دورية تابعة لحرس الحدود البيلاروسي أطلقت أمس رصاصات يعتقد أنها كانت فارغة على القوات البولندية المنتشرة عند الحدود.

ونفى حرس الحدود البيلاروسي قطعيًا صحة هذه المزاعم، مشددًا على أن قواته لم تستخدم أسلحة عند الحدود خلال الساعات الـ24 السابقة.

أ ش أ

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة