بولندا تعتزم شراء منظومات أسلحة جديدة من تركيا

اجتمع وزير الدفاع البولندي ،ماريوش بواشتشاك ،بنظيره التركي ،خلوصي أكار، اليوم الجمعة في العاصمة البولندية وارسو .

وبحسب وزارة الدفاع البولندية ، فإن المحادثات تطرقت الى العلاقات العسكرية الثنائية والتعاون داخل الناتو. و مناقشة تعزيز التعاون في مجال التسليح ، والوضع الأمني ​​في المنطقة مع الأخذ بعين الاعتبار قضية تدفق الهجرة.

وقال وزير الدفاع بواشتشاك بعد الاجتماع  “نتوقع تكثيف العلاقات التدريبية بين الجنود البولنديين والأتراك “.

قال رئيس وزارة الدفاع الوطني ، ماريوس باشاكزاك ، بعد اجتماع مع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ،سيتم ارسال البعثات البولندية إلى تركيا  قريبًا لتوثيق العلاقات فيما يتعلق بالتعاون العسكري.

وأكد بواشتشاك أن العلاقات البولندية التركية تعود إلى 600 عام من التاريخ المشترك. واليوم تؤتي ثمارها في التعاون ، لا سيما داخل حلف شمال الأطلسي “.

وفقًا لوزير الدفاع ، لا يقتصر التعاون العسكري بين بولندا وتركيا على شراء معدات عسكرية حديثة ،بل ايضا القيام بتدريبات مشتركة للجنود البولنديين والأتراك وتنظيم المهام.

وأشار بواشتشاك إلى أن الطيارين الأتراك قد أكملوا مؤخرًا إقامتهم في مالبورك كجزء من مهمة شرطة البلطيق الجوية ، وأن الجنود البولنديين يشاركون في مهمة الناتو في تركيا. قائلاً “لقد اتفقنا على التدريبات المقبلة للجنود البولنديين والأتراك. لذلك نحن نتوقع تكثيف العلاقات التدريبية بين الجنود البولنديين والأتراك” .

شراء منظومة أسلحة جديدة!

كما أعلن وزير الدفاع البولندي ماريوش بواشتشاك، أن وفدًا من بلاده يعتزم التوجه إلى تركيا من أجل شراء منظومات أسلحة جديدة. وأشار إلى أن التعاون بين تركيا وبولندا غير مقتصر على الصناعات الدفاعية فقط، مؤكدًا وجود تعاون هام في مجال التعليم أيضًا.

وقال: “قريبًا سيتوجه وفد من بولندا إلى تركيا مجددًا من أجل شراء منظومات أسلحة ومشاركة الخبرة التكنولوجية”.

وزير الدفاع التركي يرحب بتعاون البلدين

من جانبه، تطرق وزير الدفاع التركي إلى التعاون الاستراتيجي ضمن “الناتو” بين البلدين، مؤكدًا مواصلة بذل كافة الجهود من أجل تطوير التعاون بينهما.

وشكر أكار بولندا إزاء الدعم الذي قدمته في إطار الناتو، قائلًا: “طائراتنا أدت مهامها بنجاح رفقة القوات المسلحة البولندية منذ يوليو/ تموز وحتى سبتمبر/ أيلول الماضي في إطار مهمة الشرطة الجوية (للناتو)”.

ولفت إلى أن مباحثات اليوم تناولت قضايا التعاون في مجال الصناعات الدفاعية والتعاون في مجال التدريب العسكري، مشددًا أن العلاقات ستكتب زخمًا أكثر مع اتفاقية الإطار العسكري التي ستوقع الأيام المقبلة.

وأشار أكار إلى إمكانات البلدين في تلك المجالات، مضيفًا: “سنواصل بذل قصارى جهدنا من أجل تعزيز قواتنا المسلحة وأمن بلدينا، وبذلك أعتقد أننا سنسهم بشكل هام من أجل الناتو والمنطقة، وبنفس النهج سنبذل جهودنا من أجل ديمومة السلام والاستقرار في البحار الأسود وإيجة وشرق المتوسط”. وفقا لوكالة الأناضول التركية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة