المفوضية الأوروبية لاتعترف بـ”استقلالية” المحكمة الدستورية البولندية

اشارت رئيسة المفوضية الأوروبية ، أورسولا فون دير لاين ، خلال مناقشة يوم الثلاثاء حول سيادة القانون في بولندا ،في تعليقها على حكم المحكمة الدستورية البولندية بأن هذا الحكم يتحدى أسس الاتحاد الأوروبي ، وبشكل أوضح ” تحد مباشر لوحدة النظام القانوني الأوروبي “.

وأضافت أن المفوضية الأوروبية لا تعتبر القرار “مستقلا وقانونيا”.

بدأت المناقشة بعد الساعة التاسعة صباحًا من اليوم الثلاثاء ، وأخذت ، أورسولا فون دير لاين ، الكلمة نيابة عن المفوضية الأوروبية ، واوضحت أن البولنديين خلال جمهورية بولندا الشعبية كانوا يريدون حرية التعبير وحرية الإعلام ، ويريدون إنهاء الفساد ويريدون محاكم مستقلة.

وأشارت إلى أن هذه القيم عنصر مهم في المكتسبات الأوروبية.

وتابعت ” إن الحكم الأخير الصادر عن المحكمة الدستورية البولندية يشكك في جزء كبير من هذه الإنجازات ، ولدينا مخاوف بشأن استقلال نظام العدالة “.

وأكدت رئيسة المفوضية أن “المفوضية الأوروبية حاليًا تعمل على تقييم  هذا الحكم وتحليله بعناية ،مترافقاً مع مخاوف عميقة”. وتابعت أن هذا “الحكم يتحدى أسس الاتحاد الأوروبي ، ويشكل تحديًا مباشرًا لوحدة النظام القانوني الأوروبي”.

واعترفت إلى أنها “المرة الأولى التي تصدر فيها محكمة إحدى الدول الأعضاء حكماً يقضي بأن معاهدات الاتحاد الأوروبي تتعارض مع الدستور الوطني”..” هذا له عواقب وخيمة على المواطنين البولنديين ، لأن هذا الحكم له تأثير مباشر على النظام القضائي” ،و أضافت: “لا يمكننا ولن نسمح بتعريض قيمنا المشتركة للخطر”.

و طرحت رئيسة المفوضية الأوروبية الخيارات التي سيتبعها الاتحاد الأوروبي في هذا الوضع  ، وأوضحت أن الخيار الأول هو “إجراء التعدي حيث سنطعن قانونياً في حكم المحكمة الدستورية”.

والخيار الثاني هو خيار آخر هو آلية المشروطية والأدوات المالية الأخرى. يجب على الحكومة البولندية أن تشرح لنا كيف تعتزم حماية الأموال الأوروبية، لأنها أموال دافعي الضرائب الأوروبيين ، ويجب علينا حماية ميزانية الاتحاد الأوروبي من انتهاكات القانون.

ومضت لتقول ، بأن الخيار الثالث هو “إجراءات المادة 7 ” وقالت إنها أداة قوية للغاية في معاهداتنا ونحن بحاجة إلى العودة إليها.

فون دير لاين: نحن لا نعتبر المحكمة الدستورية البولندية مستقلة

 قالت رئيسة المفوضية الأوروبية ، إن المحكمة الدستورية البولندية ، التي” تعرب اليوم عن شكوكها حول معاهدات الاتحاد الأوروبي ، لا نعترف بأنها محكمة مستقلة وتتصرف وفقًا للقانون”.

تابعت ” إنني آسفة بشدة للوضع الذي نجد أنفسنا فيه. لقد كنت دائمًا وسأظل داعية للحوار. هذا وضع يمكن ويجب حله. بعد كل شيء ، نريد بولندا قوية في أوروبا الموحدة. نريد أن تكون بولندا في قلب مناقشاتنا الهادفة إلى بناء مستقبل مشترك. بولندا لها نصيبها في أوروبا. معًا ، يمكننا بناء أوروبا قوية وواثقة على الساحة الدولية ، حيث يقوم اللاعبون الأقوياء الآخرون بشكل متزايد بتأسيس مركزهم “.

وفي نهاية كلمتها أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أن” أوروبا تستفيد من التجربة الفريدة لبولندا. وبدون بولندا ، ستكون رحلتنا الأوروبية مختلفة تمامًا” واضافت ” بولندا ،موجودة وستظل دائمًا في قلب أوروبا “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة