رئيس وزراء بولندا يواجه البرلمان الأوروبي بشأن “سيادة القانون” في البلاد

تحدث رئيس الوزراء البولندي ،ماتيوش مورافيتسكي ،اليوم الثلاثاء في البرلمان الأوروبي في مناقشة حول سيادة القانون في ستراسبورج، والتي حضرته أيضاً رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ، وقد تعرض مورافيتسكي، للعديد من الانتقادات بسبب كلمته الطويلة الأمر الذي ادى الى ايقافه عدة مرات

وقال مورافيتسكي في بداية حديثه ” أقف أمامكم لشرح موقفي بشأن العديد من القضايا التي أعتبرها أساسية بالنسبة للاتحاد الأوروبي ، وليس بولندا فقط. سأتحدث عن الأزمات والمعايير والقواعد وأحكام المحكمة الدستورية ، وكذلك أهمية التنوع والاحترام. سوف أتحدث عن التعددية الدستورية ، وكذلك عن المخاطر المرتبطة بحكم محكمة العدل الأوروبية (CJEU)، عدم المساواة الاجتماعية ، والتضخم ، وارتفاع تكاليف المعيشة ، والتهديدات الخارجية ، والدين العام ، وأزمة الطاقة والهجرة غير الشرعية “.

وفي مناقشة قرار المحكمة الدستورية حول أسبقية الدستور البولندي على معاهدة الاتحاد الأوروبي قال رئيس الوزراء البولندي” أدرك أن الحكم الأخير للمحكمة الدستورية أصبح موضوع سوء تفاهم. اريد ان سرد لكم  الموضوع الحقيقي للنزاع ، وليس اختلاق حكايات خرافية عن السياسة او اكاذيب حول خرق حكم القانون”..” لم تذكر المحكمة الدستورية البولندية أبدًا أن لوائح الاتحاد الأوروبي تتعارض مع اللوائح البولندية“.

وتابع “أن الدستور هو أعلى قانون في جمهورية بولندا ،وهو يسبق مصادر القانون الأخرى ، ولا توجد محكمة بولندية ولا برلمان بولندي ولا يمكن لأي حكومة بولندية أن تحيد عن هذا المبدأ”.
وشدد مورافيتسكي “إذا أردنا التعاون ، يجب أن نقبل الخلافات الموجودة بيننا “.
قال “نريد أن نجعل أوروبا قوية وطموحة وشجاعة مرة أخرى – ولهذا السبب لا ننظر فقط إلى الفوائد قصيرة الأجل ، ولكن أيضًا إلى ما يمكننا تقديمه لأوروبا”.
 وأكد مورافيتسكي أنه بالمقابل “يرفض لغة التهديد والابتزاز من قبل السياسيين ضد بولندا، بحيث يصبح الابتزاز وسيلة لتخويل السياسة تجاه إحدى الدول الأعضاء “وقال إن” هذه ليست الطريقة التي تعمل بها الديمقراطية”.

” لا يمكننا أن نظل صامتين عندما تتعرض بلادنا ، في هذه القاعة أيضا ، للهجوم بطريقة غير عادلة وجزئية. يجب أن تكون قواعد اللعبة واحدة للجميع. يجب على الجميع الامتثال لها – وهذا هو حكم القانون”.

وأضاف رئيس الحكومة أنه “إذا تجاوزت المؤسسات المنشأة في المعاهدات اختصاصاتها ، فيجب أن تمتلك الدول الأعضاء الأدوات اللازمة للرد”.

وختم مورافيتسكي حديثة قائلاً ” عاشت بولندا ، عاشت اتحاد الدول ذات السيادة ، عاشت أوروبا – أروع مكان في العالم “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة