بولندا تستنكر تلويح الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات إذا لم تتراجع عن إصلاحات قضائية

اتهم رئيس الوزراء البولندي الاتحاد الأوروبي بتوجيه “مسدس إلى رأس بلاده” بمطالبتها بالتراجع عن إصلاحات قضائية وتهديدها بفرض عقوبات، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة “فاينانشيال تايمز” يوم الإثنين 10/25.

تخوض بولندا مواجهة مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي بشأن سلسلة من الإصلاحات القضائية المثيرة للجدل التي ترى بروكسل أنها تعيق الحريات الديموقراطية، لكن الحكومة القومية الشعبوية تقول إنها ضرورية للقضاء على الفساد في نظام العدالة.

في مقابلته مع “فاينانشيال تايمز”، حثّ ماتيوش مورافيتسكي الاتحاد الأوروبي على التراجع عن طلبه إلى محكمة العدل الأوروبية بفرض غرامة على بولندا بسبب تلك الإصلاحات.

وقال “سيكون ذلك أبعد ما يمكن أن يفعلوه عن التصرف الحكيم، لأننا حينها لن نتناقش مع مسدس موجه نحو رأسنا”.

قضت المحكمة الدستورية البولندية مطلع تشرين الأول/أكتوبر بأن بعض مواد المعاهدة الأوروبية لا تتوافق مع دستور البلاد، في قرار أثار مخاوف من خروج بولندا من الاتحاد الأوروبي.

وألقى الخلاف بظلاله الأسبوع الماضي على قمة زعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل، وقال مورافيتسكي إن بولندا “مستعدة للحوار” لكنها لن تفعل ذلك “تحت ضغط الابتزاز”.

 

مونت كارلو الدولية / أ ف ب

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة