المحكمة تفسد خطط القوميين لتنظيم “مسيرة الاستقلال” في وارسو

حكمت المحكمة الجزائية في وارسو يوم الأربعاء لصالح قرار مجلس مدينة وارسو الذي سعى إلى حظر مسيرة يمينية متطرفة في وسط وارسو في يوم الاستقلال.

وكان قد أعلن كونستانتي رادزويتش ،حاكم مقاطعة مازوفيتسكه التي تشمل وارسو ، يوم الاثنين أنه وقع على قرار يسمح بخروج “مسيرة الاستقلال” للثلاث السنوات المقبلة،و لم يوافق مجلس مدينة وارسو على هذا القرار. ونتيجة لذلك ، طعن رئيس بلدية وارسو ، رافاو تشاسكوفسكي في هذا القرار أمام المحكمة.

وفقًا لقانون التجمعات في بولندا ، إذا تم تنظيم التجمعات من قبل نفس المنظم في نفس المكان أربع مرات على الأقل في السنة وفقًا لجدول زمني مُعد ، أو مرة واحدة على الأقل في السنة في أيام العطلات الرسمية والوطنية ، حتى لو لم تكن في شكل تجمعات وكان الغرض منها على وجه الخصوص الاحتفال بالأحداث الهامة والمهمة لتاريخ جمهورية بولندا ، يجوز للمنظم الطلب من حاكم المقاطعة الموافقة على التنظيم الدوري لـ هذه التجمعات.

واليوم الاربعاء جاء قرار القاضي Andrzej Sterkowicz ،رداً على استئناف وارسو على القرار ، بأن مسيرة 2020 لم تفي بالشروط للحصول على الموافقة للسنوات الثلاث المقبلة ، لأن مسيرة العام السابق كانت غير قانونية.

وقال أحد منظمي المسيرة ، روبرت باكيفيتش ، إنه سيستأنف قرار المحكمة.

وكتب باكيفيتش على تويتر “نحن نستأنف أمام محكمة أعلى الحكم المخزي الذي أصدره القاضي أندريه ستركوفيتش”.

“ندعوكم إلى وارسو يوم 11 نوفمبر!” وغرد ، مضيفاً أن “المسيرة ستتم!”

في عام 2020 ، حظر عمدة وارسو المسيرة لأسباب وبائية وأيد قراره حكمان من المحكمة. ومع ذلك ، تجاهل القوميون الأحكام ونظموا الحدث على أي حال ، والذي أفسده مرة أخرى عنف اليمين المتطرف ، وأصبح مشهدًا بارزًا للجماعات القومية المتطرفة في بولندا.

في العام الماضي ، اشتبكت الشرطة مع متظاهرين من اليمين المتطرف ، وألحقت أضرار بالممتلكات العامة والخاصة في أعمال العنف.

 

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة