محادثات دودا و ماكرون تُمثل انفراجاً كبيراً في العلاقات البولندية-الفرنسية

أشاد رئيس مكتب الأمن القومي ، بافاو سولوخ ، الذي رافق الرئيس دودا إلى باريس ، بـ “انفراج العلاقات البولندية الفرنسية” عقب اجتماع الأربعاء بين الرئيس أندريه دودا ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس ، اللذين ناقشا الشراكة الاستراتيجية في الطاقة والتعاون داخل الاتحاد الأوروبي وحماية حدود التكتل وإنهاء الانقسام في أوروبا.

وقال سولوخ لـ وكالة الأنباء PAP البولندية : “اتخذت علاقاتنا بعدًا استراتيجيًا بالمعنى الكامل للكلمة” ، مضيفًا أن الرئيس البولندي التقى ماكرون عدة مرات في الأشهر القليلة الماضية.

وأضاف أن لقاء الرئيسين ركز على الوضع على الحدود مع بيلاروسيا “العدوان الهجين من قبل الكسندر لوكاشينكو” والدور الذي تلعبه روسيا في مناطق وسط وشرق أوروبا ، بما في ذلك أوكرانيا.

وبحسب سولوخ ، فإن المحادثات تطرقت إلى نشاط “المرتزقة الروس” في إفريقيا الأمر الذي يولي له الرئيس الفرنسي أهمية خاصة ، لذلك تحدث الزعيمان عن انضمام بولندا إلى قوة «تاكوبا»الأوروبية في مالي ،و تاكوبا( فرقة العمل العسكرية التابعة للاتحاد الأوروبي بقيادة فرنسا).

وقال سولوخ أن “الرئيس إيمانويل ماكرون شكر بولندا على استعدادها لدعم العملية والمشاركة فيها جنباً إلى جنب مع القوات الأوروبية الأخرى”.

التعاون في مجال الطاقة بين البلدين

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة