أوكرانيا تعتزم نشر آلاف الجنود على حدودها مع بيلاروسيا على خلفية أزمة المهاجرين

أعلنت أوكرانيا، (الخميس)، عزمها نشر آلاف العناصر من حرس الحدود والشرطيين على حدودها مع بيلاروسيا على خلفية أزمة الهجرة على الحدود البيلاروسية – البولندية، التي تتهم بروكسل مينسك بتدبيرها، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

ويحتشد أكثر من 2000 مهاجر، معظمهم من أكراد الشرق الأوسط، منذ عدة أيام في مخيم على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، وسط الصقيع، حيث تلامس درجات الحرارة الصفر.

وأوكرانيا التي لديها حدود مع بيلاروسيا شمالاً، ومع بولندا غرباً، تسعى إلى تجنب وضع مماثل على حدودها، رغم أن التدفق الرئيسي يسجل على مسافة نحو 200 كيلومتر من هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

وأعلن وزير الداخلية الأوكراني دنيس موناستيرسكي، الخميس، أن الجيش الأوكراني سينشر 8500 عسكري إضافي، بينهم 3 آلاف من حرس الحدود، و3500 عنصر من الحرس الوطني، و2000 شرطي على الحدود بين أوكرانيا وبيلاروسيا.

ورغم أن حرس الحدود الأوكراني أكدوا الخميس أنه ليس هناك «أي تهديد» مصدره الأراضي البيلاروسية، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلنسكي أن بلاده «ستردّ بشكل مناسب» على أي تطور للوضع على الحدود، وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الليتواني غيتاناس ناوسيدا.

ويتهم الأوروبيون منذ أسابيع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بتدبير الأزمة عبر منح تأشيرات دخول للمهاجرين ونقلهم إلى الحدود، انتقاماً من العقوبات الأوروبية.
من جهتها، هددت بيلاروسيا، الخميس، بالرد على أي عقوبات أوروبية جديدة محتملة تلوح بها بروكسل، عبر إغلاق خط أنابيب الغاز الروسي الذي يعبر أراضيها.

الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة