الأشخاص الذين اعتدوا على قوات حرس الحدود مدربون جيداً على هذا النوع من المعارك !

قرر مكتب المدعي العام في Sokółce الشروع في تحقيق في الاشتباه في وقوع هجوم نشط على ضباط الشرطة وحرس الحدود والجنود – بحسب ما قال القائد العام للشرطة ، يوم الثلاثاء – وأضاف ، “في الوقت الحالي ، عمليات التحقيق جارية”.

هذا وتدهور الوضع في معبر Bruzgi-Kuźnica الحدودي ، حيث معسكر المهاجرين على الجانب البيلاروسي اعتبارًا من يوم الاثنين ، صباح الثلاثاء ، عندما – كما أبلغت الشرطة :” استخدم المهاجرون الحجارة في مواجهة قوات حرس الحدود البولندية ، فيما استخدمت قوات حرس الحدود خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع ضد الأشخاص العدوانيين في ذات المنطقة ، واستمرت المواجهات بين المهاجرين العدوانيين عند نقطة العبور الحدودية لأكثر من ساعتين”.

وأكدت النيابة العامة أنه تم فتح تحقيق بالحادثة ، لجمع المعلومات عن ما حدث على الحدود ، والإعتداء الذي تعرضت له قوات حرس الحدود البولندية خلال التصدي لمحاولات اقتحام الحدود

في الصباح ، أبلغت الشرطة أنه “نتيجة لهجوم شنه أشخاص من الجانب البيلاروسي ، أصيب أحد رجال الشرطة بجروح خطيرة (…) ربما كسر في الجمجمة بعد أن أصيب بجسم ما”.

وبحسب بيان قيادة الشرطة عن الوضع ، فقد أصيب ما مجموعه 12 شخصًا من القوات البولندية عند المعبر الحدودي في Kuźnica ، تم تشخيص إصابة تسعة من ضباط الشرطة ، حيث اصيب شرطيين يعاني أحدهم من إصابة في الرأس وهو الآن في طور العلاج في المستشفى ، فيما تعرض الآخرون لإصابات في الأطراف وكدمات في الساقين والذراعين – قال رئيس الشرطة. وأضاف أن عنصرين من حرس الحدود وجنديا أصيبوا بجروح.

“بالنظر إلى الأشخاص الذين ألقوا هذه الحجارة ، والطريقة التي يتصرفون بها ، فهم ، في رأيي ، مدربون جيدًا وذوي خبرة في أنواع مختلفة من المعارك ، وفي رأيي ، كان ضباط الخدمات البيلاروسية من بين أكثر الأشخاص عدوانية “، حسب تقييم رئيس الشرطة.

وكما قال رئيس الشرطة ، “كان هؤلاء الأشخاص ملثمين ، ويرتدون أقنعة ، ومنعوا أي تحديد للهوية ، لذلك هناك العديد من المؤشرات على أن ضباط الخدمات البيلاروسية هم من كانوا المبادرين وقائدي العصابة الرئيسيين لهذه الحوادث .

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة