المتحدث باسم وزير الخدمات الخاصة : “الخدمات البيلاروسية تحمي مجموعات من الأجانب” !

 

قال ستانيسواف جارين ، المتحدث باسم وزير منسق الخدمات الخاصة ، يوم الإثنين ، “خلال الهجمات على حدود جمهورية بولندا ، يشارك ضباط الخدمات البيلاروسية في حماية الأجانب”. وأضاف أن تصرفات المجموعتين تبدو وكأنها تنفيذ لتكتيك متفق عليه.

وكتب ستانيسواف عبر حسابه في تويتر : “أثناء الهجمات على حدود جمهورية بولندا ، يشارك ضباط من الخدمات البيلاروسية في حماية مجموعات من الأجانب الذين يحاولون مهاجمة حدودنا ، تنفذ كلتا المجموعتين إجراءات مشتركة تبدو وكأنها تنفيذ تكتيكات الهجوم المتفق عليها”.

كما نشر المتحدث باسم الوزير منسق الخدمات الخاصة صوراً نشرتها وزارة الدفاع الوطني سابقاً ، والتي توثق محاولة الأحد لتجاوز الحدود من قبل مجموعة من 150 شخصاً لدخول بولندا ، يمكنك أن ترى ، من بين أمور أخرى ، أشعة ليزر حمراء موجهة من الجانب البيلاروسي إلى بولندا ، بالإضافة إلى ضباط بيلاروسيين مسلحين يقفون مع المهاجرين على الحدود ، في الجانب البولندي يمكنك رؤية رجال الشرطة المجهزين بالخوذات والدروع.

الأحد حاول 150 أجنبيًا عدوانيًا اقتحام أراضي بولندا ، أشرف البيلاروسيين على الهجوم ، وقام الضباط البيلاروسيين ، بمحاولة تضليل جنودنا وضباطنا باستخدام الليزر” – أكدت وزارة الدفاع الوطني.

الناطقة باسم حرس الحدود الملازم ثاني آنا ميشالسكا قالت أن المجموعة التي حاولت عبور الحدود حدثت تقريبًا عند الساعة السابعة مساءً ، بدأ الهجوم بإلقاء الحجارة على الجانب البولندي ، وقالت المتحدثة باسم حرس الحدود إنه بعد ذلك كان هناك استخدام لـ المصابيح الكهربائية والليزر ، ووضع جسر خشبي للمشاة على السياج الشائك ، وبالتالي بدأ المهاجرون في محاولة الاختراق.

وقالت إنه نتيجة لذلك ، دخل 70 شخصًا بولندا لمسافة أمتار قليلة ، تم إيقافهم وإبلاغهم بواجب مغادرة أراضي بولندا ونقلهم إلى خط الحدود، لم يصب أحد في الحادث.

وأضافت آنا ميشالسكا: حدث كل شيء تحت إشراف الخدمات البيلاروسية ، أي أن الضباط أعمونا بالكشافات الكهربائية ، وساعدوا المهاجرين على عبور الحدود .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة