إيمانويل ماكرون يؤكد تضامنه مع بولندا بعد لقاء مورافيتسكي

أكد الرئيس الفرنسي ،إيمانويل ماكرون، تضامن فرنسا مع بولندا وإستونيا بعد اجتماعات يوم الأربعاء مع رئيسي وزراء بولندا وإستونيا في باريس ، حسبما بيان اصدره قصر الإليزيه.

والتقى الرئيس الفرنسي ماكرون ،صباح الأربعاء، مع رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي ، والإستونيا كايا كالاس بعد الظهر.

وقال ماكرون بعد الاجتماعات “لا يمكن أن تكون أوروبا رهينة للتلاعب”. “سنواصل ممارسة الضغط على ألكسندر لوكاشينكو لوضع حد لهذه الممارسات غير المقبولة. ويجب علينا أيضًا ضمان أن الأشخاص المهددين بسبب سياسته واستراتيجيته يمكنهم الاستفادة من الدعم الإنساني بفضل التعاون مع بلدانهم الأصلية بهدف تنظيم عودتهم .

وتابع الرئيس الفرنسي “استراتيجيتنا هي التضامن والدفاع عن الحدود الخارجية لأوروبا”.

وتحدث مورافيتسكي مع ماكرون عن الوضع على الحدود البولندية البيلاروسية وتعزز تواجد القوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية وكذلك التلاعب الروسي الواضح بأسعار الغاز ، مما تسبب في ارتفاع أسعار الغاز في جميع أنحاء أوروبا.

وقال مورافيتسكي: “تحدثنا أيضًا عن أسلحة الدعاية الروسية ، ونشر أخبار كاذبة ، واختراق أجهزة الكمبيوتر ، وجرائم الإنترنت”.

وقال قصر الإليزيه إن ماكرون تحدث أيضا إلى مورافيتسكي حول الحاجة إلى “حرية الوصول إلى وسائل الإعلام على الجانب البولندي من الحدود”.

من جهة أخرى ، دعت رئيسة الوزراء كايا كلاس إلى اعتماد “عقوبات صارمة” ضد بيلاروسيا.

وناشدت قائلةً انه: “يجب أن نواصل الضغط الدبلوماسي على البلدان الأصلية للمهاجرين الذين يصلون إلى مينسك. يجب أن نضمن عدم وجود فرص جديدة لجلبهم”.

كما ناقش الزعيمان “وضع سيادة القانون في بولندا” في سياق أسبقية القانون الأوروبي على القانون الوطني. وكتب في بيان أرسل إلى وكالة فرانس برس أن “الرئيس أكد قلقه في هذا الشأن ودعا الحكومة البولندية إلى إيجاد حل يحترم القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة