المتحدث باسم قوات الأمن البولندية: نرفض عبور اللاجئين ونظام لوكاشينكو هو المسؤول

تشهد الحدود بين بولندا وبيلاروسيا توترا في الأوضاع، وذلك بالتزامن مع وجود الآلاف من طالبي اللجوء، والراغبين في العبور إلى الجانب البولندي؛ أملا في الحصول على حق اللجوء من إحدى دول الاتحاد الأوروبي.

وتصاعدت وتيرة الأحداث خلال الفترة الأخيرة، حيث وصلت إلى مواجهة مباشرة بين عدد من طالبي اللجوء، وقوات الأمن البولندية والتي اضطرت إلى استخدام خراطيم المياه، والغاز المسيل للدموع من أجل وقف محاولات عبور الحدود.

وأجرت وكالة الرصد والتحقق الإخباري بشبكة الجزيرة “سند”، حوارا مطولا، مع المتحدث باسم قوات الأمن البولندية، ستانيسواف جارين، والذي أكد خلاله على استمرار بلاده في صد أي محاولات لعبور الحدود، باعتبارها قضية أمن قومي لها للاتحاد الأوروبي ككل.

وحمّل جارين المسؤولية في الوقت نفسه للنظام البيلاروسي، الذي يرى أنه يستخدم طالبي اللجوء كورقة ضغط سياسية، دون أي اعتبارات للظروف التي يعيشون فيها على الحدود.

  • في البداية، نود أن نعرف آخر التطورات على الحدود مع بيلاروسيا؟

تنفذ السلطات البيلاروسية خطة تهدف إلى زعزعة استقرار الحدود البولندية بشكل دائم والتي تعد أيضا الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. كل يوم (عادة في ساعات المساء / الليل) هناك عدة محاولات جماعية لاجتياز الحدود البولندية بالقوة في أقسامها المختلفة.

وشاركت مجموعات من عشرات أو مئات الأشخاص في هذه التجارب بوقت واحد؛ حيث يتم دعمها، وتحفيزها من قبل ضباط الخدمات البيلاروسية الذين يشاركون بنشاط في تدمير أمن الحدود، ورشق الحجارة أو تعمية الضباط البولنديين باستخدام ضوء الليزر، بالإضافة إلى ارتكاب استفزازات مثل الطلقات الفارغة تجاه الضباط والجنود البولنديين.

وفي الآونة الأخيرة، أصبحت كلتا المجموعتين -ضباط الخدمات البيلاروسية والأجانب- عدوانيين بشكل متزايد. وأصيب عدد من الضباط والجنود البولنديين خلال مثل هذه الهجمات على حدودنا.

كما أن توفير مأوى لعدد كبير من المهاجرين في مستودع لوجستي بالقرب من الحدود وتطوير البنية التحتية من حوله (فتح مرافق تقديم الطعام، مكتب صرف العملات)، قد يشير إلى الرغبة في الحفاظ على التوتر لفترة أطول من الوقت واستخدام الأجانب الموجودين في الداخل لأغراض سياسية للنظام في مينسك، فعلى الرغم من المحاولات العديدة لعبور الحدود بالقوة، والعدوان والاستفزاز من قبل مجموعات المهاجرين والضباط البيلاروسيين، فإن الحدود البولندية مشددة ومحمية جيدا.

  • من وجهة نظركم، من المسؤول عن الظروف الصعبة التي يعيشها طالبو اللجوء على الحدود؟

الأجانب الذين أغرتهم الوعود بالدخول السهل إلى الاتحاد الأوروبي، وقعوا في الفخ الذي نصبته السلطات البيلاروسية، التي قررت استخدامهم في لعبة سياسية قاسية وساخرة ضد بولندا والاتحاد الأوروبي ككل.

منذ يونيو/حزيران 2021، يشن الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو إجراءات هجينة شبيهة بالحرب ضد الاتحاد الأوروبي؛ ولهذه الغاية، أنشأ طريقا للهجرة غير الشرعية يهدف إلى زعزعة استقرار الوضع في بولندا والاتحاد الأوروبي.

وطريق الهجرة يعد أيضا وسيلة لكسب مبالغ ضخمة من المال، والتي تذهب إلى نظام لوكاشينكو، والمؤسسات، والخدمات المشاركة في هذه الممارسة. وقد قرر الأجانب الموجودون حاليا على الجانب البيلاروسي -لأسباب اقتصادية بشكل أساسي- الاستفادة من عرض الدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي بشكل غير قانوني عبر الطريق البيلاروسي.

وتجدر الإشارة إلى أنهم قدموا إلى بيلاروسيا بشكل قانوني وفق الإجراءات كافة؛ حيث يقيمون في بيلاروسيا كسياح، لذا فإن لوكاشينكو هو المسؤول عن سلامتهم ومصيرهم.

  • هل ترفض بولندا عبور طالبي اللجوء ونقلهم إلى دول أوروبية أخرى مثل ألمانيا؟ ولماذا؟

إن الحدود الشرقية لبولندا هي أيضا الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، لذا فنحن ملزمون بحماية حدودنا، إن القانون والمعاهدات الدولية تلزم كل دولة موقعة بالقيام بذلك.

إن بلدنا -مع إدراكنا لما سبق- لا يمكنه قبول الهجرة غير الشرعية من بيلاروسيا؛ أي شخص يرغب في دخول الأراضي البولندية أو أي دولة أخرى عضو في الاتحاد الأوروبي ملزم بالقيام بذلك بشكل قانوني، بعد الحصول على وثائق الدخول (التأشيرات) ذات الصلة من قنصليات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

في هذا الصدد، ليس من المهم ما إذا كانت الرحلة لسبب عبور فقط في الطريق إلى بلد آخر في الاتحاد الأوروبي أو ما إذا كانت مرتبطة بالوجهة النهائية؛ يجب أن يتم عبور حدود الدولة في نقاط مخصصة لهذا الغرض، أي نقاط العبور الحدودية الرسمية. قد تكون بولندا ليست بلدا مستهدفا لهؤلاء الأجانب، فهم يريدون فقط المرور عبر أراضيها إلى الغرب، ولكننا في الوقت نفسه لا يمكننا قبول ذلك.

  • أشارت تقارير صحفية إلى استخدام العنف من قبل قوات الأمن البولندية خلال مواجهاتها الأخيرة مع طالبي اللجوء. ما ردك؟

كانت القوات البولندية مرارا وتكرارا هدفا للهجمات التي نفذتها مجموعات عدوانية من المهاجرين، بدعم من القوات البيلاروسية. وفقا للإجراءات، يقوم الضباط الذين يحرسون الحدود البولندية بأعمال دفاعية تهدف إلى وقف اعتداء المهاجمين، خلال الهجومين الأخيرين المنظمين على الحدود البولندية، استخدم خلالها المهاجرون الحجارة وجذوع الأخشاب وكذلك القنابل اليدوية التي تلقوها من ضباط بيلاروسيا، في المقابل استخدمت القوات البولندية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لصد الهجوم، ومنع عبور الحدود بشكل غير قانوني.

قبل أيام قليلة واجهنا هجوما حقيقيا نظمته وتسيطر عليه القوات البيلاروسية، ونتيجة للأعمال العدوانية للمهاجرين، أصيب العديد من الضباط والجنود البولنديين وذهبوا للعلاج في المستشفى، كانت أفعالنا دفاعية بطبيعتها وكانت ردا مناسبا ومبررا للهجوم الخطير للمهاجرين (بدعم من الجانب البيلاروسي)، الذين كانوا يحاولون دفع الحواجز الحدودية.

  • في ظل الظروف العادية، هل تقبل بولندا طالبي اللجوء من دول مختلفة حول العالم؟ وماذا تقدم لهم؟

تسمح بولندا -على أساس الإجراءات القانونية الوطنية والاتفاقيات الدولية الموقعة- بمنح اللجوء أو الحماية الدولية للأجانب الذين يستوفون الشروط المنصوص عليها في هذا الصدد. يتعلق هذا بشكل أساسي بالأشخاص الذين يتعرضون في بلدانهم الأصلية للاضطهاد، أو لخطر حقيقي بفقدان حياتهم أو صحتهم.

أولئك الذين ينتظرون اتخاذ قرار بشأن وضعهم كلاجئين يتم إيواؤهم في أماكن مخصصة لهذا الغرض، وفي حالة اتخاذ قرار إيجابي بشأن البقاء في بولندا، يتم توفير المساعدة الاجتماعية والرعاية الطبية، والوصول إلى سوق العمل، والتعليم من قبل الدولة البولندية. يتم تشغيل سياسة الهجرة في بولندا بما يتماشى مع معايير الاتحاد الأوروبي، لكنها لا تستطيع قبول الهجرة إلى بولندا بالطريقة التي نراها على الحدود مع بيلاروسيا.

  • وفقا للسلطات البولندية، توفي عدد من طالبي اللجوء على الحدود، هل هناك آلية لتعويض هؤلاء الضحايا أو أسرهم؟

يستغل نظام ألكسندر لوكاشينكو هؤلاء الأشخاص بشكل ساذج، ويستخدمهم كأداة لزعزعة استقرار دولة أخرى؛ العملية برمتها تحت سيطرة القوات البيلاروسية، وأجهزتها الاستخباراتية، أي ضحية لهذه الأعمال تثقل كاهل ألكسندر لوكاشينكو ورفاقه.

  • هل تعتزم القوات البولندية حقا بناء جدار خرساني على الحدود مع بيلاروسيا؟

بحلول نهاية النصف الأول من عام 2022، سيتم بناء سد بارتفاع 5.5 أمتار على طول 187 كيلومترا من الحدود البولندية البيلاروسية، وسيتكون جوهرها من عناصر فولاذية مغطاة بالأسلاك الشائكة، ومجهزة بنظام إلكتروني من أجهزة الاستشعار والكاميرات القادرة على الكشف -في الوقت الفعلي- عن انتهاكات الحدود.

  • ما الخطوات التي تعتزم بولندا اتخاذها في الأيام المقبلة؟

يتخذ ممثلو الحكومة جميع الإجراءات اللازمة لوقف الهجوم البيلاروسي المختلط الذي يستهدف بولندا والاتحاد الأوروبي. سنواصل هذه الجهود على المستويين الدبلوماسي، ومن خلال اتخاذ الإجراءات المناسبة للدفاع النشط والحازم عن الحدود البولندية ضد محاولات عبورها بشكل غير قانوني وانتهاك سيادة أراضينا. نحن نستهدف أيضا تلك الأماكن التي يبحث فيها منظمو هذه الممارسة عن المهاجرين المحتملين، ونعلمهم أن الطريق عبر بيلاروسيا إلى الاتحاد الأوروبي هو احتيال وتلاعب.

  • أخيرا، كيف سيتم حل أزمة طالبي اللجوء على الحدود مع بيلاروسيا من وجهة نظرك؟

مينسك لا تتخلى عن خطتها لزعزعة استقرار الغرب، فلا تزال بولندا العدو الأول لبيلاروسيا، وخلف حدودنا الشرقية، لا يزال هناك آلاف المهاجرين الذين جلبهم النظام البيلاروسي وأصبحوا أسلحة في أيدي الرئيس لوكاشينكو.

تعتزم السلطات في مينسك استبعاد هذا الوضع واستخدام المهاجرين المحبطين والمتعبين من الجمود الذي وجدوا أنفسهم فيه، للضغط السياسي على بلدنا والاتحاد الأوروبي ككل. نتوقع أن الإجراءات الدبلوماسية وضغط عقوبات الاتحاد الأوروبي على النظام البيلاروسي ستجعل لوكاشينكو يتراجع عن الهجوم المختلط على حدودنا. يجب على السلطات في مينسك إجراء حسابات للمكاسب والخسائر المحتملة الناتجة عن الأزمة التي خلقتها بشكل مصطنع، لن تتراجع بولندا في هجوم لوكاشينكو، المختلط وستحمي حدودها، والتي هي أيضا حدود الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالة سند/الجزيرة

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة