أعمال شغب في مركز حراسة الأجانب في Wędrzyn غرب بولندا

احتجت مجموعة من حوالي 100 مهاجر ،الخميس، متواجدين في مركز حراسة للأجانب في Wędrzyn (Lubuskie Voivodeship)، على تواجدهم في المركز و”قاموا بالصراخ وتريد شعارات الحرية وحاولو تدمير السياج “. وفق ما اعلنته يواننا كونيتشنياك ، المتحدثة باسم وحدة حرس الحدود Nadodrzański.

اضافت “كان الأجانب عدوانيين ولا يريدون الانصياع للأوامر. تم إرسال قوات إضافية من حرس الحدود وضباط الشرطة إلى الموقع. كما تم استدعاء فرقة الإطفاء حيث بدأ بعض المهاجرين بإشعال النيران”.

ووفقًا للمتحدثة باسم وحدة حرس الحدود Nadodrzański ،”الوضع متوتر لكن تحت السيطرة. المحادثات جارية لطمأنة الأجانب المستائين”.

 قال نائب وزير الداخلية ،ماتشيك ووسك ، في إشارة إلى الأحداث التي وقعت في مركز الأجانب “بدأت مجموعة من أكثر من 100 مهاجر في هدم المباني التي يعيشون فيها ، وحطموا النوافذ “، وأضاف أن “الوضع تحت السيطرة ووقعت أضرار مادية كبيرة واضافة الى اصابة أحد حرس الحدود”.

يوجد حوالي 600 أجنبي في مركز حراسة للأجانب في ساحة التدريب العسكري في Wędrzyn (Lubuskie Voivodeship) ، اغلبيتهم من العراق وأفغانستان ،تم انشاء المركز المؤقت في بداية شهر ايلول/سبتمبر من هذا العام . بعد تكثيف موجة الهجرة غير الشرعية على الحدود مع بيلاروسيا.

أفاد حرس الحدود أنه على الرغم من توفير أفضل الظروف المعيشية للأجانب ، إلا أنهم يظهرون من وقت لآخر عدم رضاهم عن البقاء في مركز خاضع للحراسة ، ويبدأون بالشجار ويدمرون المعدات.

وذكر موقع “غازيتا لوبوسكا” ،من مصادرها، أن “المركز كان يستعد لإرسال مجموعة من عشرات الرجال إلى العراق لم يستوفوا شروط الحصول على حق اللجوء ، وربما تسبب ذلك في اندلاع تمرد من قبل بعض المهاجرين “.

المركز في Wędrzyn

يوجد 604 أجنبي في المركز الخاضع للحراسة المخصص للأجانب والذي تم إنشاؤه في ساحة التدريب العسكري في Wędrzyn (مقاطعة Lubuskie). أكبر المجموعات هم مواطنو العراق (359) وأفغانستان (69). إنه مؤقت وتم إنشاؤه بعد تكثيف موجة الهجرة غير الشرعية على الحدود مع بيلاروسيا. يذهب الرجال فقط إلى Wędrzyn بموجب قرارات المحكمة.

تم تكييف المباني العسكرية التابعة لمركز التدريب العسكري في Wdrzyn مع الاحتياجات السكنية للأجانب. يستخدم الأجانب أماكن المعيشة التي كان يتم فيها سابقًا إيواء جنود من الجيش البولندي ودول الناتو المشاركين في الدورات التدريبية التي تم إجراؤها على أراضي ميدان التدريب هذا.

يتم توفير رعاية طبية دائمة للأجانب ؛ هناك ممرضات ومسعف في الخدمة داخل المركز ، وهناك أيضًا إمكانية الوصول إلى طبيب نفسي. كما يوفر لهم ضباط حرس الحدود إمكانية الوصول إلى الطبيب والمتخصصين عند الضرورة. الدفع للفحوصات أو زيارة طبيب الأسنان ، من ميزانية الدولة.

يحصل الأشخاص المقيمون في المركز في Wędrzyn على وجبات كاملة ومتنوعة على شكل خدمات تقديم الطعام ، ويحصلون على المشروبات ، ويوجد في كل مبنى موزع لمياه الشرب. يمكن للأجانب الوصول إلى جميع المرافق الصحية والغسالات ومجففات الملابس. حصلوا على بطانيات ووسائد وقاموا بشكل دوري بتغيير بياضات الأسرة والمناشف.

كل يوم ، تقوم شركة خارجية بتنظيف الأجزاء المشتركة من المباني حيث يعيش الأجانب – يتم تنظيف الحمامات وغرف التلفزيون والكمبيوتر والممرات يوميًا. الأجانب أنفسهم مسؤولون عن تنظيف غرفهم.

لديهم إمكانية الوصول إلى الهواتف المحمولة ومحطات عمل الكمبيوتر مع الوصول إلى الإنترنت. يحتوي كل مبنى من المباني الثلاثة ، التي تم تدفئتها منذ منتصف سبتمبر ، على غرفة تلفزيون ، كما أنهم اشتروا طاولة كرة قدم.

نظرًا لطبيعة المركز الخاضعة للحراسة ، فقد تم تركيب قضبان في نوافذ المباني وفقًا للأنظمة المعمول بها. ويوجد ساحات كبيرة لقضاء الوقت في الهواء الطلق.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة