الرئيس دودا من الحدود البولندية البيلاروسية.. “من الصعب القول أن الوضع أصبح أكثر هدوءًا”

التقى الرئيس دودا وزوجته أغاتا كورنهاوزر دودا ،يوم الأربعاء ، في المعبر الحدودي Kuźnica بضباط من حرس الحدود والشرطة وفرق الإطفاء وجنود الجيش البولندي وجنود القوات المتحالفة المتواجدين في الموقع.

وعندما سأله الصحفيون عما إذا كان الوضع أكثر هدوءا على الحدود مما كان عليه قبل أسابيع ، أجاب الرئيس: “لقد تغير الوضع ، ولكن هل هو أكثر هدوءا؟” .

واضاف “إن الأسابيع الماضية شهدت تغيرًا في الوضع حيث نقلت أجهزة الأمن البيلاروسية المهاجرين من مخيم مؤقت على الحدود إلى مستودع قريب”.

وتابع دودا قائلاً ” أن المستودع يقع بالقرب من الحدود حتى يتمكن المهاجرون من الوصول إليه في دقائق ومواصلة محاولتهم العبور إلى بولندا”.

  • يوجد حاليا – حسب تقديرات خدماتنا الحدودية – أكثر من ألف شخص في هذه المباني (مركز اللجوء البيلاروسي) ، لذا فهي مجموعة ضخمة. من وقت لآخر ، تتكرر الهجمات على الحدود القريبة “، قال الرئيس.

وأضاف دودا أن الهجمات على الحدود البولندية تحدث في أماكن مختلفة ، في المنطقة التي يحميها مركز حرس الحدود في Kuźnica ، أي في جزء يبلغ حوالي 18 كيلومترًا “. مضيفا “للأسف هم لا يعرفون اليوم ولا الساعة. فجأة ، قد تظهر بضع شاحنات بيلاروسية تحمل مجموعة من المهاجرين فجأة ويوجد 120 شخصًا بالفعل. في غضون اثنتي عشرة دقيقة أو نحو ذلك ، قد يظهر أكثر من 100 شخص يقتحموا الحدود في مكان واحد “.

وأكد أن الضباط والجنود جاهزون ويقظون في جميع الأوقات. – من الصعب القول أنه يمكن أن يكون أكثر هدوءًا. الأمر مختلف فقط. لا يوجد اعتداء مستمر كما رأينا قبل أسابيع قليلة ، لكن الهجمات تتكرر طوال الوقت ، ومحاولات عبور الحدود بشكل غير قانوني تتكرر طوال الوقت –

قبل أسبوع ، أصدر الرئيس البولندي قرارًا يسمح لـ 155 جنديًا بريطانيًا بالبقاء في بولندا حتى نهاية أبريل 2022 ، وقد يصل خلال الفترة القادمة  150 جنديًا إستونيًا لتقديم الدعم الهندسي والاستطلاع.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة