غضب واسع بسبب استخدام عبارة “نازية” خلال احتجاج ضد لقاح فيروس كورونا في بولندا

أثار العديد من النواب من اقصى اليمين في البرلمان البولندي حالة من الغضب لأنهم قارنوا السياسة التي تنتهجها الحكومة لاحتواء فيروس كورونا بالقتل الجماعي لليهود من جانب ألمانيا النازية في المحرقة (الهولوكوست).

وشارك خمسة من أعضاء البرلمان من حزب الاتحاد والحرية والاستقلال في احتجاج قام به معارضون للتطعيم أمام مبنى البرلمان في وارسو الثلاثاء.
وحمل النواب البرلمانيون لافتة كتب عليها باللغة البولندية ” التطعيم يجعلكم أحراراً”.

وهذه العبارة إشارة إلى العبارة باللغة الألمانية “العمل يحررك” المنقوشة فوق بوابة مدخل معسكر اوشيفيتز ومركز الإبادة .

وأبدت القائمة بالأعمال في السفارة الإسرائيلية في وارسو تال بن اري شعوراً بالرعب.

وقالت في تغريدة اليوم الأربعاء: ” معظم عائلة والدي قتلت في اوشفيتز مع أكثر من مليون ضحية آخرين “، وتابعت ” هذه اللافتة تحتقر ذكراهم واجد أن الأمر غير القابل للتصديق هو أن يحدث مثل هذا التشويه للمحرقة على بعد 300 كيلو متر حيث توجد اللافتة الأصلية”.

و أدان متحف أوشفيتز ورئيس وزراء بولندا يوم الأربعاء المتظاهرين ضد برنامج التطعيم الحكومي ضد فيروس كورونا ووصفهم بأنهم ” مخجلون ” و ” طائشون” .

كان معسكر أوشفيتز بيركيناو أكبر معسكر إبادة ألماني في الحرب العالمية الثانية. وقتل الاشتراكيون الوطنيون أكثر من مليون شخص هناك، معظمهم من اليهود.

وفي جميع أنحاء أوروبا، قتل الاشتراكيون نحو ستة ملايين يهودي خلال المحرقة.

 

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة