انشقاق جندي بولندي والفرار إلى بيلاروسيا طالبًا اللجوء السياسي

عبر جندي بولندي الحدود إلى بيلاروسيا وطلب اللجوء السياسي، قائلاً إنه يعارض سياسات الحكومة البولندية ، وفقًا لمصادر بولندية وبيلاروسية وروسية.

قالت لجنة حرس الحدود البيلاروسية إن جندياً بولندياً طلب اللجوء السياسي في مينسك بعد فراره من الجيش البولندي، في ظل أزمة هجرة عند الحدود بين البلدين.

من جهتها، أكدت بولندا، اليوم الجمعة، أنها تبحث عن جندي فُقِد قرب الحدود مع بيلاروسيا، لكن وزير الدفاع البولندي ماريوش بواشتشاك قال إن الجندي واجه مشاكل خطرة مع القانون، وقدّم استقالته من الجيش، مضيفاً أنه “ما كان يجب أن يتم تكليفه بالخدمة على الحدود،و طلبت توضيحات لتحديد المسؤول عن ذلك”.

وأعلن وزير الدفاع في وقت لاحق إقالة ثلاثة ضباط من الجيش ، حيث تم فصل قائد الفوج وقائد الفصيلة وقائد السرب الثاني في Węgorzewo.

 

وقالت اللجنة، في بيان، إن الجندي في القوات المسلحة البولندية، إميل تشيتشكو، البالغ من العمر 25 عامًا ، أُوقف في الـ 16 من كانون الأول/ديسمبر قرب الحدود البولندية البيلاروسية. ونظراً إلى عدم موافقته على سياسة بولندا بشأن أزمة الهجرة والمعاملة غير الإنسانية للاجئين، طلب اللجوء السياسي في بيلاروسيا.

ويخدم الجندي البولندي في فوج مدفعية ماسوريان الحادي عشر التابع للفرقة الميكانيكية 16 بوميرانيا.

وبثت محطة تلفزيونية بيلاروسية عامة مقابلة مع الجندي، قال فيها إنه فرّ من الجيش وعبر الأسلاك الشائكة عند الحدود، مشيراً إلى أنه كان من المستحيل أن يلتزم الصمت بشأن ما يحدث في الأراضي البولندية.

يأتي الانشقاق وسط أزمة مستمرة على الحدود ، حيث يحاول عشرات الآلاف من الأشخاص – معظمهم من الشرق الأوسط – العبور إلى بولندا بمساعدة السلطات البيلاروسية. رداً على ذلك ، نشرت بولندا آلاف الجنود على طول الحدود.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة