بولندا تشهد عملية زرع نادرة لأعضاء في الحلق والرقبة لمريض عراقي الجنسية مصاب بالسرطان

أعلن أطباء بولنديون في مدينة غليفيتسي نجاحهم في عملية زرع معقدة لعدد من الأعضاء في الحلق والرقبة، وهي عملية نادرة جدا في العالم.

ونجح الجراحون في مركز علم الأورام في Gliwice في عملية زرع لمريض عراقي يبلغ من العمر 31 سنة ، مصاب بالسرطان، شملت أعضاء عدة في الوقت نفسه هي الحنجرة والقصبة الهوائية والبلعوم والمريء والغدة الدرقية والعضلات والجلد من الجزء الخلفي من الرقبة.

ثمانية أشهر من التحضير

يوضح البروفيسور. آدم ماسيجوسكي ، رئيس قسم جراحة الأورام والجراحة الترميمية في فرع جليفيتش من المعهد الوطني للأورام Maria Skłodowskiej-Curie – المعهد القومي للبحوث “استغرق التحضير للعملية ثمانية أشهر تقريبًا ،حيث تم إرسال عشرات التقارير الطبية والصور إلى وزارة الصحة”.

قبل بضع سنوات ، بعد فترة وجيزة من حصوله على الدكتوراه في القانون وبدء حياته المهنية كباحث في جامعة بغداد ، أصيب الرجل بسرطان الحنجرة. خضع أولاً للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي في الهند ، ثم خضع لعملية جراحية جذرية لإزالة الحنجرة ، مما أدى إلى حدوث مضاعفات في شكل خلل في الجهاز الهضمي. كان من الضروري إجراء عملية لنقل المعدة إلى المريء ، والتي لا تؤدي وظيفتها بشكل صحيح .

تابع ” كان المريض يتنفس من خلال أنبوب ثقب القصبة الهوائية ، ولم يكن يتكلم وكان عمليا نائما وهو جالس، كان يستطيع الأكل لكنه يختنق طوال الوقت بسبب تراجع الطعام من القناة الهضمية إلى فمه”.

أٌجريت عملية الزرع في 20 نوفمبر، واستمرت 16 ساعة ،في غرفة العمليات كان يتواجد فريقان من الأطباء عملوا في وقت واحد ، بينما كان أحدهما يشارك في جمع أعضاء من متبرع (رجل بنفس الطول والطول والوزن) ، كان الآخر يجهز المريض للزرع.

من ناحيته أشار ماسيجوسكي إلى أن “العملية سارت بدون أي مضاعفات. فوجئنا بالسرعة التي بدا فيها بالتنفس والتكلم ،ولكن بالطبع سيتعين عليه الانتظار 6-9 أشهر للحصول على التأثير النهائي”.

وتعد هذه هي العملية هي الخامسة من نوعها التي يقوم بها فريق البروفيسور ماسيجوسكي ،من بينهم طفل يدعى “تيميك” يبلغ من العمر ست سنوات.

وفي سنة 2013، أجرى فريق ماتييفسكي بنجاح عملية زرع طارئة لوجه، منقذا حياة بولندي تعرض لحادث خطير.

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة