وزير خارجية بولندا : مخاطر اندلاع الحرب في أوروبا أكبر من أي وقت مضى

قال وزير الخارجية البولندي ، زبيغنيف راو ، اليوم الخميس أن أوروبا حالياً هي في خطر اندلاع الحرب وهو الأكثر احتمالية منذ 30 عامًا ، مخاطبًا بذلك 57 عضوًا في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تترأسها بولندا حاليًا لمدة عام واحد .

وشارك راو ، الخميس ، في اجتماع المجلس الدائم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في فيينا ، حيث قدم رسميًا برنامج وأولويات الرئاسة البولندية في المنظمة. وأشار إلى تاريخ بولندا وتجربتها في مقاومة التطلعات الإمبراطورية لجيرانها والخضوع لقوة أجنبية.

قال راو ” نحن أمة ذات تاريخ مؤلم ، وقد استفادت بشكل كبير من السلام في أوروبا ، لذلك نحن نعرف جيدًا ما هي المقترحات التي تخدم السلام والتي تهدده”.

وفي كلمته الافتتاحية قال راو” يبدو أن خطر نشوب حرب في مجال أنشطة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أكبر الآن مما كان عليه في السنوات الثلاثين الماضية “، وأضاف” منذ عدة أسابيع ونحن نتعامل مع احتمال حدوث تصعيد عسكري خطير في أوروبا الشرقية”.

ولفت وزير الخارجية الى أن القارة الأوروبية تواجه محاولة لتقسيمها لمناطق نفوذ ،وتحدث راو عن خطر الحرب ، ولم يذكر روسيا بالاسم ، لكنه ذكر النزاعات التي تشارك فيها روسيا.

وقال راو: “يجب أن نركز على الحل السلمي للنزاع في أوكرانيا وما حولها” ، داعيًا إلى “الاحترام الكامل لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها ووحدتها داخل الحدود المعترف بها دوليًا”.

ويعتقد الناتو أن حشد القوات الروسية على الحدود يمثل تهديدا أمنياً على أوكرانيا. في حين ترى موسكو أن توسع ناتو يمثل تهديدا عليها، وطالبت بتعهدات بمنع حصول دول مثل أوكرانيا وجورجيا على العضوية في المستقبل.

يشار إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هي المنتدى الأمني الإقليمي الوحيد الذي تجتمع فيه الولايات المتحدة وروسيا، بانتظام حول نفس الطاولة.

“سنكون منفتحين على الحوار ومستعدون لتقديم المبادرات”

وذكر راو أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هي المنصة المناسبة لمناقشة القضايا الأمنية وتدابير بناء الثقة. – ستضمن الرئاسة البولندية ، بالاتفاق مع الدول المشاركة ، أن تلعب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا دورًا في حل التحديات الأمنية الحالية في أوروبا الشرقية.

أعلن راو أننا سنكون منفتحين على الحوار ومستعدون لتقديم مبادرات تهدف إلى تحقيق التفاهم المتبادل وتخفيف التوترات في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

كما أشار إلى ثلاثة أبعاد لنشاط منظمة الأمن والتعاون في أوروبا: مجال النزاعات العسكرية والسياسية ، والقضايا الاقتصادية وحقوق الإنسان. وشدد على قضية التخفيف من أذى المدنيين من جراء النزاعات التي طال أمدها – وخاصة النساء والأطفال وكبار السن والمعاقين.

كما أعلن عن إجراءات لتطوير سياسة المناخ والطاقة ، والتي يرى أنها ضرورية لأمن واستقرار الدول المشاركة. كما دعا راو إلى إجراء الإصلاحات اللازمة بسرعة على ميزانية المنظمة. وأكد أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لن تكون فعالة إذا كرست الكثير من الوقت لمناقشات الميزانية على حساب الأنشطة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة