حرس الحدود:سوريون يتخلون عن طلبات اللجوء في بولندا ويلوذون بالفرار لوجهة غير معلومة

افاد حرس الحدود البولندي ،قيام أربعة مواطنين سوريين ، الأسبوع الماضي ، بمغادرة مكان اقامتهم الذي وضعتهم فيه المحكمة لحين البت بقرارات اللجوء التي تقدموا بها في بولندا ، لوجهة غبر معلومة .

قال حرس الحدود “في الأسبوع الماضي ، انتهك 4 رجال ، مواطنين سوريين ،الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 28 و 27 عامًا، قرار المحكمة لمغادرتهم مكان اقامتهم ، تم وضعهم هناك بقرار من المحكمة في 27 ديسمبر 2021 .

وفي التفاصيل ، تم اعتقال السوريين بعد اجتيازهم الحدود البولندية البيلاروسية، بعد ذلك تقدموا بطلب الحماية الدولية الى حرس الحدود وتم تحويله الى المحكمة لوضع الرجال في مركز حراسة للأجانب. رفضت المحكمة طلب حرس الحدود وأمرت بوضع الأجانب في إحدى الشقق التابعة لمؤسسة “Mała Ojczyzna” ، حيث كان يتوجب عليهم انتظار قرار منحهم صفة لاجئ.

وخلال فترة الانتظار يجب على المتقدمين بطلب اللجوء الحضور إلى مركز حرس الحدود في ميتشاو مرة واحدة في الأسبوع لتأكيد وجودهم في بولندا. وخلال تقديم الطلب أكد الرجال رغبتهم بالبقاء في بولندا وعدم مغادرة مكان اقامتهم .

وبتاريخ 11 كانن الثاني/يناير من هذا العام ، غادروا مكان اقامتهم لشراء “الكباب” على حد زعمهم ، ومنذ ذلك الحين ذهبوا وفُقد الاتصال بهم ،وفق ما قاله ممثل مؤسسة “Mała Ojczyzna” .

واشار حرس الحدود إلى أن المواطنين السوريين قد ضللوا عمدًا المؤسسات الحكومية ،و كان هدفهم الرئيسي هو الوصول إلى أوروبا الغربية ، وبذلك تكبد مكتب الأجانب خسائر مالية من حيث (الإقامة والوجبات والرعاية الطبية والنفسية ، والغذاء ، والملابس ، وما إلى ذلك) ،والدفع لمترجم واجراء فحوصات طبية واختبارات لـ COVID-19.

في العام الماضي ، نقل حرس الحدود إلى مؤسسة “Mała Ojczyzna” مامجموعه 296 أجنبيًا عبروا الحدود بشكل غير قانوني من بيلاروسيا والذين كانت لديهم موانع للبقاء في مراكز الاحتجاز .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة