وزير خارجية بولندا يتوجه إلى واشنطن لمناقشة العديد من القضايا منها الوضع في شرق أوروبا

يتوجه وزير الخارجية زبيغنيف راو إلى الولايات المتحدة اليوم الاربعاء، في زيارة تستغرق أربعة أيام ،بدعوة من وزير الخارجية الأمريكي ،  لمناقشة الوضع على الحدود الأوكرانية الروسية والتهديد المرتبط بأمن أوروبا بأكملها.

ومن المقرر أن يلتقى وزير الخارجية البولندي في واشنطن ،وزير الخارجية الأميركي ، أنتوني بلينكين ، وأعضاء الكونجرس من كل من الديمقراطيين والجمهوريين.

الوضع في أوكرانيا

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية ، ووكاش ياسينا ، إن الوزير راو سيتحدث بشكل أساسي عن الغزو الروسي المتوقع لأوكرانيا قائلاً :”نأمل أن تتم مناقشة قضايا الأمن الأوروبي الأطلسي الحالية خلال المحادثات في واشنطن . تتطور هذه القضايا يومًا بعد يوم ، لكن هذا ينطبق بشكل أساسي على الأزمات التي تسببها السياسات والإجراءات العدوانية للاتحاد الروسي وبيلاروسيا “.

بدوره ، أعلن السفير البولندي في واشنطن ، ماريك ماغيروفسكي ، أن المحادثات ستتجاوز القضايا السياسية “ستكون هناك محادثات حول الأمن ، و التعاون الاقتصادي والطاقة ،وسيتم الحديث أيضًا عن الحاجة إلى تعزيز الجناح الشرقي للناتو في مواجهة الأعمال العدوانية من قبل روسيا”.

كما سيتم مناقشة موضوعات خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 والتعاون بين الولايات المتحدة وأوروبا كجزء من مبادرة البحار الثلاثة.

محادثات مع أعضاء الكونجرس

خلال زيارة الوزير زبيغنيف راو لواشنطن ، سيتم استئناف الحوار الاستراتيجي بين بولندا والولايات المتحدة. كما راو بصفته رئيس لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في جلسة استماع أمام لجنة هلسنكي وسيلتقي بأعضاء الكونغرس من كلا الحزبين. سيكون أحد محاوريه السناتور تيد كروز ، أحد أشد المعارضين لـ خط أنابيب نورد ستريم 2.

وسيقوم وزير الخارجية بوضع الزهور على النصب التذكاري لتاديوش كوسيوسكو ،بحضور عدد من الدبلوماسيين الليتوانيين وممثلي المعارضة البيلاروسية.

ويشمل برنامج زيارة الوزير راو أيضًا افتتاح فرع واشنطن للمعهد البولندي للشؤون الدولية وزيارة متحف الهولوكوست.

الضمانات الأمنية !

في نهاية العام الماضي ، وجهت روسيا عددًا من المطالب للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ، واصفة إياها بضمانات أمنية. وتطالب روسيا بضمانات قانونية بعدم توسيع حلف شمال الأطلسي بما في ذلك لأوكرانيا؛ وقد استبعدت دول الحلف بالفعل تلبية هذا المطلب.

وبدورها حذرت موسكو عن اتخاذ خطوات عديدة للرد على التهديد منها الخيار العسكري دون تحديد ماتنوي القيام به .

تعتقد أوكرانيا والدول الغربية أن حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية يهدف إلى الضغط على كييف والعواصم التي تدعمها ،و يتحدث الخبراء العسكريون والحكومات الغربية عن وجود تهديد حقيقي بشأن هجوم محتمل لروسيا على الاراضي الأوكرانية .

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة