قامت بتزوير الوثائق الطبية فقام الأطباء باستئصال أعضاءها السليمة ماهو قرار المحكمة ؟!

0
(zdj. Illustrative)/ Józef Polewka / RMF FM

حكمت محكمة جليفيتش حكما مشروطا في قضية شابة متهمة بالتزوير واستخدام وثائق مزورة تشير إلى أنها كانت تعاني من ورم خبيث في المعدة فقام الأطباء الذين كانوا غير مدركين لأي شيء باستئصال أعضائها السليمة – بما في ذلك المعدة والطحال.

وفقا للخبراء فإن المرأة تعاني من مشاكل عقلية واضطرابات نفسية شديدة وألزمت المحكمة المرأة بالعلاج النفسي و دفع تكاليف العملية الجراحية التي أجريت لها .

و وفقا الى المدعي العام كارينا سبروج في محكمة جيليفيتش فقد تم إعطاء الفتاة مارتا مدة 3 سنوات كفترة تجريبية إذا ارتكبت أي جريمة مماثلة في ذلك الوقت سيتم اعادة فتح القضية ومواجهة عقوبة السجن

وأكد القاضي سيمون ماركوفيتش أن خطأ المتهمة لا يثير أي شكوك وانها اعترفت بكل شيئ وكذلك تزوير الشهادات والوثائق وقد أخذت المرأة مكان شخص يحتاج إلى المساعدة الفعلية.

وأمرت المحكمة مارتا  بسداد مبلغ 500 زلوتي بولندي إلى صندوق مساعدة الضحايا والمساعدة في فترة ما بعد السجن ودفع مبلغ 1.5 ألف زولتي تكاليف المحكمة.

وقال الطبيب الذي قام بتحويل الفتاة مارتا 24 عاما الى مستشفى  Bełchatów ” أتى أحد سكان Pyskowice البالغة من العمر 24 عامًا إلى أخصائي أورام في جليفيتش يشكو من ألم المعدة  وقدمت له نتائج

اختبارات تبين وجود سرطان المعدة الخبيث و أوصى الطبيب المريض بالذهاب إلى مستشفى Bełchatów. في يونيو 2016 ، وعلى أساس النتائج المزورة ، تمت إزالة المعدة وجزء من المريء والطحال والغدد”.

و بعد العملية ، تلقت والدة الفتاة رسالة من  المستشفى نتائج الفحوصات النسيجية والتي تؤكد أن السرطان اختفى من جسد الفتاة بعد استئصال أعضائها والتي سارعت بدورها الى الشرطة للتحقيق في القضية واتضح فيما بعد أن الرسالة قد أرسلت من قبل المريضة نفسها ، التي اعترفت في وقت لاحق بذلك.

ووفقاً للنتائج التي توصل إليها مكتب المدعي العام ، فإن المرأة اختلقت نتائج البحث – الفحوصات التنظيرية والفحص النسجي للمستخلصات – للإشارة إلى أنها تعاني من سرطان متقدم في المعدة. لهذا الغرض ، كانت تعتمد على المعلومات التي يتم الحصول عليها من المنتديات عبر الإنترنت ولم يتم توجيه أي اتهامات للطاقم الطبي الذي أجرى لها العملية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.