رئيسا بولندا وإسرائيل في مسيرة إلى معسكر اعتقال أوشفيتز

0
Stanisław Rozpędzik / PAP / EPA

 

نحَى رئيسا كلاً من بولندا وإسرائيل خلافاتهما جانبا حول قانون جديد يجرم الإشارة إلى أي تواطؤ بولندي في المحرقة وشاركا يوم الخميس في مسيرة بمعسكر اعتقال أوشفيتز.

وانضم الرئيس البولندي أندري دودا والإسرائيلي رئوفين ريفلين إلى نحو 15 ألف شخص أغلبهم من الشبان اليهود من مختلف أنحاء العالم وبعض الباقين على قيد الحياة من نزلاء المعسكر في مسيرة لمسافة ثلاثة كيلومترات من بوابة المعسكر الشهيرة التي كتبت عليها بالألمانية عبارة ”العمل يحرركم“ إلى موقع غرف الغاز.

وربما يهدّىء الاحتفال بذكرى المحرقة التوترات الدبلوماسية التي نجمت عن القانون الذي يقول حزب القانون والعدالة الحاكم في بولندا إنه ضروري للدفاع عن الشرف البولندي وتقول إسرائيل إنه قد يجرم البحث في دور بعض البولنديين في جرائم الحرب.

 

 

وقال ريفلين في مؤتمر صحفي مشترك إن إسرائيل تحترم ما وصفه بمساعي بولندا من أجل وقفة من النفس.

أضاف ”لكننا نختلف أيضا … فنطالب أن تتحلى بولندا بالمسؤولية عن كمال الأبحاث في المحرقة“.

وقال دودا إنه لم يكن في نية بولندا تقييد إحياء ذكرى المحرقة.

 

رويترز 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.