الأمين العام لحلف الأطلسي يقول إن روسيا قد تستخدم الأسلحة الكيماوية في أوكرانيا

حذر رئيس الناتو من أن ادعاء روسيا “الكاذب” بتخزين أوكرانيا لأسلحة بيولوجية سيكون بمثابة ذريعة للكرملين لشن هجمات كيماوية ، والتي قال إنها ترقى إلى مستوى “جريمة حرب”.

واتهمت وزارة الخارجية الروسية يوم الأحد الماضي في تغريدة على تويتر ، الحكومتين الأمريكية والأوكرانية بتشغيل “برنامج عسكري بيولوجي” سري ، وهو ادعاء أكدته بكين أيضًا . وقد رفضت الولايات المتحدة رفضًا قاطعًا هذه الاتهامات ووصفتها بأنها ” أكاذيب صريحة “.

وبدوره حذر البيت الأبيض من أن روسيا ربما تخطط لهجوم بأسلحة كيمياوية أو بيولوجية في أوكرانيا، مشددا على ضرورة الاستعداد لهذا الاحتمال.

ووصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي تصريحات روسية حول معامل أمريكية للأسلحة البيولوجية وتطوير أسلحة كيمياوية في أوكرانيا بأنها “غير معقولة”.

وحذرت من أن هذه الادعاءات “حيلة واضحة” لتبرير المزيد من الهجمات المتعمدة وغير المبررة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة “لا تمتلك أو تشغل أي مختبرات كيميائية أو بيولوجية في أوكرانيا”.

وفي وقت سابق ، أكدت الأمم المتحدة إنه ليس لديها دليل على أن أوكرانيا تملك برنامج أسلحة بيولوجية في الوقت الذي اتهمت فيه واشنطن وحلفاؤها روسيا بنشر هذا الادعاء غير المؤكد كمقدمة محتملة لشن هجمات بيولوجية أو كيماوية.

ودعت روسيا إلى اجتماع مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة للتأكيد من خلال مبعوثها فاسيلي نيبينزيا، دون تقديم دليل، على أن أوكرانيا تدير مختبرات للأسلحة البيولوجية بدعم من وزارة الدفاع الأمريكية.

ووصفت الدول الأعضاء الادعاء بأنه “كذبة” و “محض هراء” واستغلت الجلسة لاتهام روسيا باستهداف وقتل مئات المدنيين عمدا في أوكرانيا وهي تأكيدات نفتها روسيا في هجوم بدأ قبل 15 يوما وصفته بأنه “عملية عسكرية خاصة”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة