زيارة جو بايدن إلى بولندا.. الإعلام الأمريكي يتحدث عن خطاب الرئيس “الناري”

 

“القوي” ، “الناري” ، “الأهم في هذه الرئاسة” – هكذا علق الإعلام الأمريكي على خطاب جو بايدن في كاسل سكوير في وارسو , حيث غطت وسائل الإعلام في الولايات المتحدة بشكل مكثف زيارة الرئيس الأمريكي لبولندا.

وتصدرت المعلومات والتعليقات حول زيارة جو بايدن إلى وارسو والخطاب الذي ألقاه في القلعة الملكية نفسها الصفحات الأولى للصحف والبرامج الإخبارية في الولايات المتحدة ، وركز الإعلام الأمريكي على كلام جو بايدن القوي تجاه روسيا وفلاديمير بوتين.

خطاب بايدن “الأهم” ، “القوي” ، “الصدامي”

قد يكون هذا هو الخطاب الأهم في رئاسته – هكذا وصف مقدم السي إن إن الشهير وولف بليتزر ، الذي تحدث عن زيارة جو بايدن الى وارسو ،وخطابه في القلعة الملكية ، وأشار الصحفي إلى كلام بايدن بأن بوتين لا يمكنه البقاء في السلطة ، وأشار إلى أنه في نفس اليوم وصف الرئيس الأمريكي الزعيم الروسي بأنه جزار.

ووصفت صحيفة واشنطن بوست اليومية خطاب الرئيس الأمريكي بأنه قوي ، ولكن الصحيفة تشير إلى أن الكلمات حول ضرورة عدم بقاء بوتين في منصب الرئاسة في روسيا لم تكن متضمنة في نص الخطاب ، وحتى مستشاري جو بايدن فوجئوا بها ، وقالت صحيفة واشنطن بوست إنه كان الخطاب الأكثر تصادمية وعدوانية للرئيس الأمريكي بشأن روسيا منذ رونالد ريغان .

صراع الديمقراطية مع الاستبداد”

تلاحظ صحيفة وول ستريت جورنال أن جو بايدن قدم الحرب في أوكرانيا كجزء من صدام بين الديمقراطية والسلطوية.

كتبت صحيفة نيويورك تايمز أنه في خطابه “الناري” ، أغرق بايدن روسيا بالتهم ولم يدخر استخدام كلمات قاسية ضد بوتين ، واصفاً تصرفات الرئيس الروسي بأنها غير لائقة ووحشية ، ووتبريره لغزو أوكرانيا كذبة .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة