خلافات بين الحلفاء .. وإلغاء قمة فيسيغراد بعد إعلان بولندا والتشيك عدم مشاركتهم !

كان من المقرر أن تنعقد يوم أمس جلسة لـ وزراء دفاع مجموعة فيسغراد في بودابست ، حيث كان من المفترض أن يناقش ” الحلفاء المُقربون ” تطورات الوضع في أوكرانيا ، وآلية المساعدات التي يمكن تقديمها .

أولاً ، ألغت الوزيرة التشيكية مشاركتها في الإجتماع ، ثم زميلها البولندي ، لينتهي الأمر الى إلغاء الاجتماع بأكمله .

وقال المتحدث باسم الحكومة البولندية بيوتر مولر : من جانبنا ، على أي حال ، لن تكون هناك مشاركة ، لأن الاجتماع قد تم إلغاؤه أو تأجيله .

رسميًا ، لم يقدم أي مسؤول توضيح حول سبب إلغاء الإجتماع ، لكن من الواضح أن قيام وزيري دفاع بولندا والتشيك بإلغاء حضورهم هو احتجاج على سياسة المجر تجاه الغزو الروسي لأوكرانيا.

فيكتور أوربان رهينة صداقته مع فلاديمير بوتين – كما يقول فويتشخ برزيبيلسكي ، رئيس تحرير “Visegrad Insight” .

في الوقت الذي تساعد فيه كل أوروبا أوكرانيا في التضامن ، لا يرفض أوربان فقط إرسال أسلحة إلى أوكرانيا ، حتى أنه لا يوافق على نقل المعدات العسكرية الخاصة بأوكرانيا عبر المجر ، بالإضافة إلى ذلك ، فهو أحد إبرز المعارضين لـ فرض عقوبات أشد على روسيا.

كما قام رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بزيارة موسكو ، في إشارة الى عدم إنخراط المجر في السياسة الأوروبية تجاه روسيا ، والتي وصلت الى حد تبادل طرد الدبلوماسيين من الجانبين .

واتهم أوربان بالصداقة مع بوتين من قبل رئيس أوكرانيا ، فولوديمير زيلينسكي نفسه.

الانتخابات البرلمانية في المجر

وسبق أن أعرب الرئس البولندي عن عدم رضاه تجاه سياسة المجر مع أوكرانيا ، وقال أن هذه السياسة ستكون باهظة الثمن بالنسبة للمجر ، كما أن رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي يشارك الرئيس نفس الرأي ، لكنه في الوقت ذانه قال أن المجر تعتمد بشكل كبير على الموارد من روسيا ، ولكن كان هناك وقت لتغيير ذلك .

وقامت المعارضة المجرية بتوقيع عريضة ضد فيكتور أوربان الذي يحكم بشكل متواصل منذ 12 عامًا.

أوربان يلعب على احتياجات المجتمع الهنغاري ، وهذه الحاجة هي الأمن – كما يعتقد الأستاذ. Maciej Kisilowski من جامعة أوروبا الوسطى في فيينا

في الحملة الانتخابية ، نجح رئيس الوزراء المجري في فرض الرواية القائلة بأن الحياد وحده هو الضامن للأمن ، وأن المعارضة تريد إجبار المجر على الدخول في حرب ، في المقابل ، فإن المعارضة تتهم أوربان بأنه أعظم أصدقاء بوتين.

ويقول الاستاذ بوجدان جورالتشيك من المركز الأوروبي بجامعة وارسو وهو أيضاً سياسي سابق في المجر أن فيكتور أوروبا يخسر إستراتيجياً في الساحة الخارجية والدولية ، وسنرى نتائج سياسته على المستوى الداخلي يوم الإحد ، في الإنتخابات البرلمانية

وستجرى الانتخابات البرلمانية في المجر يوم الأحد ، ومن أجل الفوز على أوربان ، اتحدت المعارضة بأكملها ، ودعت حتى القوميين للانضمام إلى الائتلاف.

حتى أسابيع قليلة مضت ، كانت استطلاعات الرأي تشير الى فوز المعارضة ، لكن الحرب غيرت كل شيء. يتصدر حزب أوربان استطلاعات الرأي مرة أخرى.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة