فيسبوك: المخابرات البيلاروسية والروسية شنت حملات تضليل ضد بولندا

نشرت شركة Meta ، الأسم الجديد لـ “الفيسبوك” ، تقريراً حول الأمان للربع الأول من عام 2022 ،و يحتوي التقرير على إشارتين لبولندا ، التي أصبحت هدفًا لأعمال الجماعات المرتبطة بحكومتي بيلاروسيا وروسيا.

معلومات مضللة عن القوات والحكومة الأوكرانية
وفقًا للتقرير ، كانت هناك على الفيسبوك مجموعة من الحسابات الوهمية المتعاونة و المرتبطة بجهاز المخابرات البيلاروسي التابع لـ KGB ، بعد فترة وجيزة من الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير ، شاركت المجموعة باللغتين البولندية والإنجليزية معلومات كاذبة بأن القوات الأوكرانية استسلمت للروس دون قتال ، وفرار الرئيس الأوكراني و الحكومة الأوكرانية من البلاد.

كما قامت نفس الحسابات الشخصية بحملة تضليل ضد بولندا ،و نشرت معلومات حول إساءة معاملة البولنديين للمهاجرين من الشرق الأوسط.

في 14 اذار/مارس ، نظمت المجموعة احتجاجًا في وارسو ضد الحكومة البولندية لدعمها أوكرانيا.و قام الفيسبوك بإزالة المعلومات عن المظاهرة واغلاق الحساب المسؤول عنها

خطاب الكراهية والتمييز العنصري

واشارت شوكة “ميتا “أن القضية الثانية من الإجراءات ضد بولندا كانت عبارة عن مجموعات حسابات منظمة تدار من روسيا ، حيث أبلغ 200 مستخدم  بشكل غير مبرر عن منشورات على الفيسبوك  بانتهاكها للقوانين، مثل خطاب الكراهية أو المضايقة أو عدم المصداقية. كان الغرض من هذا الإجراء هو إزالة المشاركات المبلغ عنها من الفيسبوك.

ووفقًا للتقرير ، فإن معظم الحسابات كانوا من روسيا وأوكرانيا ، وإسرائيل والولايات المتحدة وبولندا.

الأشخاص الذين أداروا الحسابات ، بعضها حقيقي و بعضها وهمي ، قاموا بإرسال مئات أو حتى الآلاف من الإخطارات بانتهاك القواعد. وفقًا للتقرير ، تم تعليق العديد من هذه الحسابات بواسطة أنظمة Facebook الآلية.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة