صحيفة ذا ناشيونال : دور وارسو في الصراع الروسي -الأوكراني يجعلها هدفاً للنيران الروسية

قال محللون عسكريون لصحيفة ذا ناشيونال إن بولندا أصبحت طريقًا رئيسيًا لإمداد أوكرانيا بالأسلحة منذ بداية الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير  وهذا ما يدفعها لتكون أكثر عرضة للهجوم من قبل روسيا .

مع تحرك مئات المركبات المدرعة والصواريخ المتطورة وقطع الغيار الحيوية شرقاً ، تزداد احتمالية الضربات التخريبية أو المباشرة بشكل كبير ، و هناك أيضًا مخاوف من أن عملاء استخبارات موسكو قد تسللوا إلى بولندا لمراقبة تحركات الأسلحة.

وفي وقت سابق من يوم السبت ، أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه سيتم إرسال 150 عربة مدرعة إلى الحرب ، مما يعزز المخزون المتزايد من الأسلحة التي يمكن أن تساعد أوكرانيا على الدفاع ضد الهجوم الروسي .

ولكن مع تزايد تطور الأسلحة ،التي تصل من جميع أنحاء العالم إلى دولة الناتو – بولندا الواقعة على الحدود مع أوكرانيا وبيلاروسيا ، قادمة من أمريكا وأستراليا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا، قد تفكر روسيا في استهداف منبع التوريد ، خاصة إذا عانت من الهزائم في ساحة المعركة.

قالت أوريسيا لوتسفيتش ، المحللة بمؤسسة فكرية بريطانية موجودة حاليًا في بولندا: “تعتبر بولندا ،المدافع عن أوكرانيا”، وهذا مايعرضها لجميع المخاطر في أوقات الحرب مثل : امتداد الصراع ، والهجمات الإلكترونية في بولندا ، والمعلومات والأنشطة التخريبية المحتملة.”

وافق الخبير العسكري سام كراني إيفانز أنه من المتوقع أن  تستخدم موسكو عملائها السريين كما فعلت لفترة في أوكرانيا ، لكن هذا ينطوي على مخاطر جسيمة بالنسبة لها”.

سيكون من مصلحة روسيا إبقاء هذه الحرب وفق ما تسميه “صراعًا محليًا”،و إن “توسع الحرب لتشمل بولندا و دخول دول أخرى في صراع إقليمي سيكون أمرًا سيئًا للغاية بالنسبة لروسيا “.

وقال المحللون إنه لا ينبغي التقليل من أهمية بولندا ، باعتبارها طريقًا لتوريد الأسلحة .

وقال العميد المتقاعد بن باري من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية: “لقد هددت روسيا بالتأكيد بمهاجمة قوافل الأسلحة ، وخاصة بعد أن ازداد تطور الأسلحة المرسلة الى أوكرانيا ،و لا يزال هذا احتمالًا”.

نرى أن تصاعد التهديد بشن هجوم روسي موسع ، دفع بـ بريطانيا إلى إرسال نظام الدفاع الجوي المتقدم Sky Sabre إلى بولندا ، لينضم إلى بطاريات باتريوت الأمريكية المضادة للصواريخ الباليستية التي تدافع عن المطارات الرئيسية.

و افاد العميد باري أن العملاء الروس ، سيحاولون التجسس على نوعية الأسلحة الأجنبية التي تصل الى البلاد .

وقال: “من المؤكد أنهم سيتجسسوا على المعدات التي ستذهب إلى بولندا وأوكرانيا حتى يكون لديهم فكرة عما سيواجهونه”. “إذا كان الهجوم الجديد سيئًا بالنسبة لهم في شرق أوكرانيا ، فقد يدفع ذلك روسيا إلى التفكير في توجيه ضربة خارج أوكرانيا ، سواء كانت سرية أو مباشرة .”

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة