بولندا من بين الدول الأكثر جذبًا للعمالة من أوزبكستان

قد تجد وارسو وطشقند فوائد مشتركة في تطوير التعاون الثنائي في مجال سوق العمل . في نهاية شهر نيسان/أبريل من هذا العام ، قام المعهد الأوزباكستاني للدراسات وبحوث الاقتصاد الكلي بنشر دراسة عن هجرة اليد العاملة.

تظهر الدراسة أنه في نهاية عام 2021 ، بلغت القيمة العالمية للتحويلات المالية إلى أوزبكستان 8.1 مليار دولار ، منها ما يصل إلى 70 في المائة قادمة من الاتحاد الروسي. حيث يعمل هناك أكثر من مليون أوزبكي ، و في المتوسط ​​، أرسل عامل بأجر 453 دولارًا شهريًا إلى بلده.

على الرغم من أن روسيا لا تزال الهدف المهيمن للهجرة الاقتصادية للأوزبك ، إلا أن الدول الأخرى أصبحت أكثر أهمية بسبب العواقب الاقتصادية للحرب في أوكرانيا. ووفقًا لمحللي معهد التنبؤ وبحوث الاقتصاد الكلي ، فإن “المناطق الأكثر جذبًا لتشجيع الهجرة الاقتصادية من أوزبكستان هي دول مثل: بولندا وبلغاريا وليتوانيا وجمهورية التشيك وفرنسا وألمانيا وبريطانيا العظمى”.

المواطنون الأوزبكيون في طريقهم الى بولندا بالفعل 
اشار المتحدث الصحفي في المكتب البولندي للأجانب ، إلى أنه تم اصدار 3.1 ألف تصريح إقامة سارية في بولندا لمواطنين من أوزبكستان .

أيضًا ، لاحظت القنصلية البولندية في أوزبكستان مؤخرًا اهتمامًا متزايدًا لمواطني هذا البلد في الحصول على عمل في بولندا . ربما يتعلق الأمر بالإمكانيات المحدودة حاليًا لإيجاد عمل للمهاجرين الاقتصاديين من أوزبكستان في روسيا.

يتمتع الأوزبكيون الذين يأتون إلى بولندا عادةً بخبرة في مجالات مثل: البناء والزراعة والمعالجة وصناعة الملابس. غالبًا ما يعملون كعمال يدويين ،و آخرين في التجارة والخدمات.

على الرغم من وجود إمكانات كبيرة لجذب الأوزبك إلى سوق العمل البولندي ، إلا أن هناك عدة عوامل تحد من هذه العملية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة