دودا يتوجه الى سلوفاكيا بمهمة حل الخلافات حول العقوبات على مصادر الطاقة الروسية !

 

يتوجه الرئيس أندريه دودا إلى سلوفاكيا ، حيث سيلتقي في براتيسلافا مع عدد من المسؤولينهناك من بينهم نظيرته السلوفاكيه ، زوزانا تشابوتوفا ، وستخصص زيارة أندريه دودا إلى سلوفاكيا بالكامل للتعاون من أجل مساعدة أوكرانيا.

بالإضافة إلى ذلك ، يشير جاكوب كوموش ، رئيس مكتب السياسة الدولية في مستشارية الرئيس ، إلى أن سلوفاكيا هي أحد أقرب شركاء بولندا ، بجانب دول البلطيق وجمهورية التشيك ، وكما يقول فإن القيادة في سلوفاكيا ” تتفهم تعقيد الوضع في أوكرانيا والحاجة إلى المساعدة “.

زيارة أخرى لمساعدة أوكرانيا

بعد الاجتماع مع رئيسة سلوفاكيا ، زوزانا تشابوتوفا ، سيتحدث أندريه دودا أيضًا مع رئيس المجلس الوطني لجمهورية سلوفاكيا ، بوريس كولار ، ورئيس وزراء سلوفاكيا ، إدوارد هيغر.

يؤكد مكتب الرئيس أن أندريه دودا يقوم بسلسلة من الرحلات الخارجية فيما يتعلق بأوكرانيا – فقد زار جمهورية التشيك مؤخرًا ، ويوم الجمعة سيتوجه إلى إستونيا.

الخلاف حول الحظر المفروض على النفط الروسي

سلوفاكيا هي إحدى الدول التي تعارض حظر الاتحاد الأوروبي على واردات النفط من روسيا. وظهر معسكرين من الدول في الاتحاد الأوروبي يشككون في بعض إقتراحات المفوضية الأوروبية.

المعسكر الأول يشمل المجر ، وهي الأكثر نشاطا ، حيث عارضت خطط فرض حظر لأن اقتصادها يعتمد على الغاز الروسي ، وتضم هذه المجموعة أيضًا جمهورية التشيك وسلوفاكيا.

يقترح الاتحاد الأوروبي على هذه البلدان تأجيلًا مؤقتًا للحظر ، والذي سيدخل في حالتهم حيز التنفيذ في عام 2024 ، ومع ذلك ، فإن مثل هذا الإعفاء من الاتحاد الأوروبي لم يكن كافياً حتى الآن للتوصل إلى حل وسط.

وتقول المصادر إن المجموعة الثانية “المتشككة” هي اليونان وقبرص ومالطا ، والتي بدورها تعارض فرض عقوبات على ناقلات الاتحاد الأوروبي التي تنقل النفط الروسي ، وفقًا لمعلومات غير رسمية ، من المحتمل أن تتضمن النسخة الجديدة من الحزمة رفع هذا الحظر ، تحت ضغط من هذه الدول المتوسطية.

يتطلب تبني العقوبات إجماع الدول الأعضاء في المجموعة.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة