سياسي روسي يدعو بوتين لـ «تحرير بولندا من النازية» بعد أوكرانيا

أفادت مجلة ”نيوزويك“ الأمريكية بأن أوليج موروزوف، عضو البرلمان الروسي والعضو البارز في الحزب السياسي للرئيس فلاديمير بوتين، ”روسيا الموحدة“، دعا قيادات بلاده إلى أن تنظر إلى بولندا بعد أوكرانيا في سعيها من أجل ”تحريرها من النازية“.

واعتبرت المجلة أن تعليقات موروزوف التي نُشرت على تطبيق ”تيليجرام“، وقال فيها إن ”بولندا يجب أن تكون بالمرتبة الأولى في قائمة انتظار نزع النازية بعد أوكرانيا“، تعكس بشكل واضح ”هدف بوتين الذي وصفه بنفسه، وهو العمل على تشويه أوكرانيا“.

وأفادت أنه ”لم يتضح على الفور سبب اعتقاد موروزوف أن بولندا بحاجة إلى نزع النازية، وأن التعليقات يمكن أن تزيد التوترات بين روسيا وأوروبا وسط الحرب في أوكرانيا“.

وتابعت المجلة أن ”بولندا واحدة من 30 دولة عضوا في حلف شمال الأطلسي، مما يعني أن أي محاولات روسية محتملة لاستهداف البلاد يمكن أن تؤدي إلى حرب ضخمة مع التحالف العسكري“.

ونقلت وكالات الانباء ان تعليقات السياسي الروسي هي رد على كلمات رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي ، الذي وصف في مقال لـ تلغراف “روسكيج مير” بالسرطان.

ونشرت وكالة ريا نوفوستي الروسية عن أوليج موروزوف ، قوله  : ” إن تصريحات الحكومة البولندية  بشأن روسيا ‘باعتبارها ورمًا سرطانيًا’ والتعويضات لأوكرانيا تشجع الاتحاد الروسي على” الوقوف في طوابير من أجل إزالة النازية ” .

وبدوره وصف المتحدث باسم منسق الخدمات الخاصة ستانيسواف جارين ، السياسي الروسي بـ “المهرج السياسي”.

وكتب على تويتر ” تم تفعيل مهرج سياسي آخر يحاول نيابة عن الكرملين ترهيب بولندا وإجبار السلطات البولندية على عدم إخبار العالم بالجرائم الروسية وحرب روسيا ضد أوكرانيا والتهديدات الروسية للسلام في أوروبا” .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة