الزعيم الشيشاني حليف بوتين يهدد بولندا

قال الزعيم الشيشاني، رمضان قديروف إنه مستعد “لمهاجمة بولندا”، داعيا الدول الأوروبية “لاستعادة أسلحتهم” التي أرسلوها لأوكرانيا.

وبحسب تغريدة نشرها الصحفي، فرانسيس سكار من “بي بي سي”، قال قديروف، وهو حليف للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مقطع مصور “إن قضية أوكرانيا أغلقت.. وأنه مهتم في بولندا”، بحسب تقرير نشره موقع “نيوزويك”.

وأوضح قديروف الذي أرسل قوات لمساعدة موسكو في حربها على كييف أنه “بعد أوكرانيا، إذا أعطي لنا القيادة، سوف نظهر لك في ست ثوان ما نحن قادرون عليه”.

وقديروف ابن انفصالي شيشاني أصبح مواليا للروس، وهو يتمتع بحماية بوتين ويتهم باستمرار بارتكاب انتهاكات خطرة لحقوق الإنسان، وقد ظهر بنفسه في منتصف مارس في صورة وسط نحو ثلاثين رجلا مسلحا في مكان قال إنه ماريوبول، بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

ودعا بولندا إلى “طلب الصفح عما فعلته لسفيرهم”، في إشارة لحادثة إصابة سفير روسيا، سيرجي أندريف، بطلاء أحمر خلال إحياء يوم النصر.

وأشار التقرير إلى أن تصريحات قديروف تسلط الضوء على المخاوف التي أعرب عنها قادة بولندا من احتمال قيام روسيا بشن هجوم عليهم في المستقبل، خاصة وأن وارسو زودت كييف بالأسلحة لمساعدتها في الدفاع عن نفسها من الغزو الروسي المستمر منذ 24 فبراير.

نائب رئيس مجلس الدوما الروسي، أوليغ موروزوف قال في تصريحات بمنتصف مايو إن بولندا تحتل “المرتبة الأولى في قائمة الانتظار لاجتثاث النازية منها بعد أوكرانيا”، وفق تقرير سابق لشبكة “فوكس نيوز”.

وأضاف موروزوف عبر حسابه في تلغرام “من خلال تصريحاتها حول روسيا باعتبارها ورما سرطانيا وحول التعويض الذي يجب أن ندفعه لأوكرانيا، تشجعنا بولندا على وضعها في المرتبة الأولى لاجتثاث النازية منها بعد أوكرانيا”.

وكان رئيس الوزراء البولندي، ماتيوز مورافيتسكي قد كتب مقالا في صحيفة تلغراف في 10 مايو ينتقد فيه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين والدعاية التي ينشرها حول الحرب في أوكرانيا.

ووفق وكالة فرانس برس يشتبه بأن قديروف نفسه يقف وراء اغتيال عدد من معارضي الكرملين بمن فيهم بوريس نيمتسوف، والصحفية آنا بوليتكوفسكا التي كانت تنتقد السلطة.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة