fbpx

السفير البولندي في بريطانيا يندد بمقتل مواطن بولندي نتيجة جرائم الكراهية

احدى ساحات هارلو

ندد السفير البولندي لدى بريطانيا “اركادي رزيكوشكي” الاربعاء بالهجوم الذي تعرض له اثنين من المواطنين البولنديين من قبل مجموعة من المراهقين الذين تتراوح اعمارهم بين 15-16 عاما.

اعتقلت الشرطة البريطانية ستة شبان للتحقيق معهم حول الاعتداء الذي تعرض له الرجلين البولنديين في مدينة هارلو العمالية شمال شرق لندن والمشهورة بانتشار الجريمة فيها واطلق سراحهم بعد التحقيق معهم بعد دفعهم كفالة مالية.

وفي تفاصيل الحادث اعتدى الشبان المراهقين على الرجلين 40- 43 عاما اثناء تناولهم الطعام في مطعم للوجبات السريعة و سماعهم يتحدثون مع بعضهم باللغة البولندية. فانهالوا عليهم بالضرب المبرح الذي ادى الى مقتل اريك جوزويك “40 عاما” واصابة صديقه بكدمات عديدة في منطقة الراس والبطن ولكن لا تشكل أي خطر على حياته.

والتقى السفير البولندي بعائلة الضحية وقال “قد تكون جريمة كراهية لكننا لسنا على يقين من ذلك بعد”.

واضاف “ا الوضع بات اسوأ بعد الاستفتاء على” البريكست “خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي”.

وحسب احصائيات الشرطة البريطانية فان الاعتداءات العنصرية والنابعة من كره الاجانب ارتفعت بنسبة 42٪ في الاسبوعين الواقعين قبل وبعد الاستفتاء مقارنة بنفس الفترة خلال العام الماضي من عام 2015.

وتم توثيق حالات اعتداء لفظي على عدد من مواطني الاتحاد الأوروبي والمهاجرين في مختلف أنحاء المملكة المتحدة بما فيها العاصمة لندن التي صوتت بأغلبية لصالح بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الاوروبي.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة