بولندا تعلن الغاء حالة الطوارئ المفروضة جراء أزمة الهجرة على الحدود مع بيلاروسيا

كشفت بولندا، الخميس ، أنها ستلغي منطقة حظر الوصول الى حدودها مع بيلاروسيا ، لكنها ستواصل بناء سياج على طول الحدود لمنع المهاجرين من العبور.

في العام الماضي ، فرضت بولندا حظراً على المنطقة ، التي يبلغ طولها حوالي 400 كيلومتر (250 ميلاً) وعمقها ثلاثة كيلومترات ، حيث يٌمنع دخول غير المقيمين ، بما في ذلك المهاجرين وعمال الإغاثة ووسائل الإعلام في المنطقة.

و اعلن وزير الداخلية البولندي عن الغاء الحظر المؤقت المفروض في المناطق الحدودية اعتباراً من الأول من شهر يوليو/تموز القادم ،والذي يشمل 183 منطقة حدودية في مقاطعتي Podlaskie و Lubelskie .

و قالت وزارة الداخلية إنها لم تعد بحاجة لفرض قيود على المنطقة الحدودية “بسبب التقدم المحرز في بناء الجدار”.

الحظر المؤقت على الإقامة في المناطق الحدودية ساري المفعول حتى 30 تموز/يونيو 2022 ،والذي دخل حيز التنفيذ في 2 اذار/مارس باعتباره تمديد للفترة السابقة ، التي كانت سارية من 1 كانون الأول /ديسمبر 2021 إلى 1 اذار/مارس 2022 .

” وفقًا للجدول الزمني – سيتم اكمال العمل على بناء جدار ثابت على الحدود البولندية البيلاروسية يبلغ طوله 186 كيلومترًا و تم الانتهاء من بناء أكثر من 130 كيلومترًا من الحاجز” ،  وفق ما افادت به أبلغت المتحدثة باسم حرس الحدود ، آنا ميخالسكا .

وتتواصل أزمة المهاجرين العالقين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا منذ صيف عام 2022 , حيث كثفت بولندا من إجراءاتها الأمنية على الحدود، و نشرت آلاف الجنود لدعم حرس الحدود.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أعلنت وارسو عن عزمها بناء جدار حدودي مع بيلاروسيا وتجهيزه بأجهزة كشف الحركة لمنع أي شخص من الاقتراب لمسافة 200 متر ، تقدر تكلفة المشروع بـ 353 مليون يورو (378 مليون دولار).

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة