ما العقبات التي تواجه العرب والمسلمون في بولندا؟

فجأة بدت بولندا كدولة في صدارة الأخبار بعد تدفق الملايين من اللاجئين إليها إثر الغزو الروسي لأوكرانيا، وبعد أن كانت تواجه تجاهلا من قبل الولايات المتحدة وحتى الاتحاد الأوربي أصبحت بولندا مركز الاهتمام للجانبين، فالزيارات الأمريكية والأوروبية لا تنقطع والتواصل مع مسؤوليها دائم والاهتمام بها في تزايد.

وأظهرت الحرب في أوكرانيا أهمية بولندا كدولة أوروبية وعضو في حلف الناتو، إذ تتحمل نيابة عن أوروبا العبء الإنساني والاقتصادي الأكبر للحرب، كذلك أصبحت حائط الصد الأول للناتو في مواجهة روسيا.

وأوضحت بيانات حديثة لحرس الحدود البولندي، 9 من يونيو/حزيران 2022، أن عدد اللاجئين الفارين من أوكرانيا إلى بولندا، عبر الحدود، وصل إلى 3.93 مليون شخص منذ 24 فبراير/شباط 2022.

وتشمل الأرقام عددا من العرب والمسلمين الذين كانوا يقيمون في أوكرانيا سواء بشكل دائم أو بصفة مؤقتة لأغراض الدراسة والعمل.

ويمثل المجتمعان العربي والإسلامي نسبة قليلة جدا من سكان بولندا ولا توجد إحصائيات دقيقة عن عدد المسلمين في بولندا، لأن الحكومة لا تستلزم في الإحصائيات ديانات سكانها.

لكن تقديرات معهد “بروكنجز” الأمريكي تشير إلى أن عدد المسلمين في بولندا قرابة الخمسين ألف، أي ما يعادل نحو 0.13 في المئة من عدد سكان بولندا البالغ 38 مليون نسمة.

كما أجرى موقع “بولندا بالعربي”، في يوليو/تموز 2019، استطلاعا للرأي حول مدى إتقان المجتمع العربي في بولندا للغة ، وأظهرت نتائج استبيان الرأي التي شملت قرابة ألف مشارك، على صفحة فيسبوك الخاصة بالموقع، أن 27 في المئة فقط من المشاركين قالوا إنهم يتقنون اللغة البولندية، بينما أشار 73 في المئة إلى أنهم لم يتقنوا اللغة بعد.

وعلى الرغب من أن الاستطلاع لا يعد مؤشرا علميا، لكنه يشير بدرجة ما إلى مدى إتقان اللغة بين أفراد المجتمع العربي المقيم في بولندا.

وتُعد بولندا وجهة لعدد من الطلاب العرب نتيجة انخفاض تكاليف الدراسة بها مقارنة بدول أوروبية أخرى، كذلك تعتبر جهة جاذبة لعدد من رجال الأعمال الراغبين في بدء مشاريع استثمارية لا تتطلب رأس مال كبير.

ووفقا لعدد من استطلاعات الرأي أجريت في بولندا فإن كثيرا من البولنديين أعربوا عن اعتقاد خاطئ بأن “كل مسلم هو عربي والعكس صحيح”.

ويمنع قانون العقوبات البولندي التحريض على الكراهية الدينية والعرقية والوطنية. إلا أن استطلاعات للرأي تشير إلى أن هناك “تزايدا في المشاعر المناهضة للأجانب بشكل عام” في أوساط البولنديين.

وأرجع عدد، ممن عبروا عن تخوفهم من قدوم المهاجرين، السبب إلى أن “ثقافة المهاجرين تثمل خطرا على العادات والتقاليد البولندية”.

وقد أُستغلت هذه المخاوف خلال أزمة اللاجئين السوريين عام 2015. ففي غمرة تدفق اللاجئين السوريين على أوروبا وقبول عدة دول أوربية بحصة من اللاجئين، رفض حزب “القانون والعدالة” البولندي، وكان حينها في مقاعد المعارضة، فكرة قبول بولندا لاجئين سوريين وحشد الأصوات في الشارع ضد المهاجرين العرب والمسلمين.

وخلال الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية البولندية عام 2015، تبنى حزب “القانون والعدالة” الخطاب المعتاد لليمين الشعبوي، الذي يربط الأمن القومي بمشكلات الهجرة واللاجئين ، وتمكن حزب “القانون والعدالة” البولندي من الوصول إلى السلطة.

وأظهرت دراسة أجريت بعد وصول الحزب للسلطة أن 60 في المئة ممن شملهم الاستطلاع اعتبروا أن اللاجئين من الشرق الأوسط يمثلون “خطرا كبيرا”.
كما أشار استطلاع للرأي أجراه معهد “بروكنجز” الأمريكي إلى أن نسبة 92 في المئة من الناخبين البولنديين الذين صوتوا لصالح حزب “القانون والعدالة” يعارضون تماما قبول لاجئين في البلاد.

ويرى جانب من الحركات القومية واليمنية البولندية أن “اللاجئين الأوكرانيين هم أوربيون مسيحيون لا يخشى منهم على الثقافة البولندية، مقارنة باللاجئين القادمين من خارج أوروبا”.

في المقابل، تنتقد جماعات حقوقية التفريق بين اللاجئين على أساس العرق أو الدين، وتصف هذا الطرح بـ “العنصري”.
وعُرفت بولندا إبان الفترة الشيوعية بأنها دولة طاردة للسكان إذ كان كثير من أهلها يرغبون في مغادرتها ولم تكن تستقبل لاجئين سوى على أساس أيديولوجي، كما لم يكن يأتيها من العرب إلا بعض الدارسين القلائل من دول عربية بعينها.

وازدهرت العلاقات الرسمية بين بولندا ودول عربية أثناء فترة الحكم الشيوعي فيها، إذ عمل الآلاف من المهندسين البولنديين في بلدان مثل مصر وليبيا والعراق وسوريا.وترتبط بولندا بعلاقات تجارية جيدة مع عدة دول عربية مثل السعودية والإمارات.

برأيكم،

  • هل تأثر العرب والمسلمون المقيمون في بولندا منذ سنوات بتدفق اللاجئين الأخير من أوكرانيا؟
  • هل يقوم المهاجرون العرب من جانبهم بما يكفي للاندماج في المجتمع البولندي؟
  • ما قصص المشاركين وحكاياتهم عن تجربتهم حين أتوا إلى بولندا؟ وكيف يرون تعامل المجتمع البولندي معهم؟ وهل هناك فارق بين هذا التعامل حين أتوا لتلك البلاد والتعامل الحالي؟
  • كيف يبدو موقف اليمين المتطرف من المهاجرين العرب والمسلمين في بولندا؟
  • ولماذا يرغب كثير من القادمين إلى بولندا في مغادرتها باتجاه أوروبا الغربية؟ ولماذا لا يبدو الحال كذلك مع من استقروا فيها منذ وقت طويل؟
    -وكيف تبدو ظاهرة الإسلاموفوبيا في بولندا؟

ناقشنا هذه المحاور وغيرها في حلقة خاصة من نقطة حوار سجّلت في العاصمة البولندية، وارسو، مع جمهور من العرب المقيمين في بولندا والبولنديين من أصول عربية، وتبث على شاشة وراديو بي بي سي عربي اليوم الجمعة 10 يونيو/حزيران الساعة 16:06 بتوقيت غرينتش ,والساعة 18:06 بتوقيت بولندا .

BBC

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة