بولندا ترفع أسعار الفائدة للحد من ارتفاع معدل التضخم

رفعت بولندا أسعار الفائدة للشهر التاسع على التوالي في إطار سعيها للحد من التضخم وسط تقديرات بارتفاعه لأعلى مستوى هذا القرن.

فقد رفع البنك المركزي سعر الفائدة القياسي 75 نقطة أساس إلى 6٪ ، يوم الأربعاء ، من 5.25 % تماشيا مع توقعات الخبراء الاقتصاديين. يأتي القرار متزامنا مع تزايد المخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي وتزايد الشكاوى من مقرضي الرهن العقاري.

حاولت الحكومة حماية المستهلكين من الارتفاع السريع في الأسعار عن طريق خفض الضرائب على كل شيء من الوقود إلى الغذاء. في حين أن هذا قد عزز الإنفاق الاستهلاكي ، الا أن معدلات البطالة المنخفضة القياسية تضع ضغوطا على الشركات لرفع الأجور.

وعقد رئيس البنك الوطني آدم جلابينسكي ، الذي حصل الشهر الماضي على موافقة البرلمان للبقاء في منصبه لمدة ست سنوات أخرى ، مؤتمرا صحفيا في الساعة الثالثة بعد ظهر  يوم الخميس في وارسو لشرح هذه الخطوة.

قيم جلابينسكي أن التضخم سيستمر في النمو في الأشهر المقبلة ، لكنه سيستقر بعد فترة الصيف. كما أبدى تحفظًا على وجود الكثير من الشكوك وسط استمرار الحرب.

وشدد جلابينسكي على  أن “التضخم في بولندا هو  كما حال البلدان الأخرى ، منطقتنا الجغرافية ، منطقتنا الاقتصادية التي نحن جزء منها ، العالم بأسره”.

وأعلن “نسعى جاهدين لخفض التضخم بشكل دائم وبالتالي خفض أسعار الفائدة عندما يحين الوقت”. في الوقت نفسه ، أشار رئيس جلابينسكي إلى أن “المعدلات في الوقت الحالي ليست مرتفعة بشكل خاص إذا نظرنا إلى العشرين عامًا الماضية من اقتصادنا”.

و توقع “أن التشديد النقدي سيتوقف فقط بعد تباطؤ التضخم ،في وقت لاحق من هذا العام”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة