الولايات المتحدة تبدي استعدادها لدعم تحالف دولي ضد روسيا

اعلنت الولايات المتحدة استعدادها لدعم تحالف أوكرانيا وبريطانيا وبولندا ودول البلطيق وربما تركيا في وقت لاحق ، ضد روسيا ، والتي دعا لانشائها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وقد عرضت جوليان سميث ، المندوبة الأمريكية لدى حلف الناتو ، الموقف من هذه المسألة خلال المؤتمر الصحفي ، وعندما سُئلت عن رأي الولايات المتحدة بشأن المبادرة وما إذا كانت ستعزز القدرات الدفاعية لأوكرانيا ودول الناتو في مواجهة العدوان الروسي ، شددت على أن الحلف يركز بشدة على المبادرات المتعلقة مباشرة بأنشطته.

وأشارت إلى أننا نتساءل الآن عما يمكن أن يفعله الناتو على جانبه الشرقي لزيادة تعزيز هذه الجهة من الحلف.

وأكدت السفيرة أن بلادها ستدعم المبادرات التي تساعد في بناء الإمكانات العسكرية لأوروبا. وقالت: “إذا اجتمع أعضاء الناتو معًا في شراكات أو مجموعات تساعد في بناء القدرات الدفاعية وتقوية الحلف معًا ، فهذا شيء نود أن ندعمه”.

خطة جونسون السرية

أبلغت صحيفة صحيفة “كورييري ديلا سيرا” (Corriere Della Sera) الايطالية اليومية عن “الخطة السرية” لرئيس الوزراء البريطاني نهاية شهر ايار/مايو ،  حيث اقترح بوريس جونسون تحالفًا من الدول التي ترغب في الحفاظ على السيادة الوطنية ، ليبرالية اقتصاديًا ومصممة في موقف متشدد تجاه التهديد العسكري من موسكو.

يتضمن نموذج التحالف الذي عرضه جونسون “تشكيل رابطة أوروبية بقيادة المملكة المتحدة، تشمل أوكرانيا وبولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا، ويمكن أن تضم إلى صفوفها تركيا في وقت لاحق”.

وقد قدم جونسون هذه المبادرة في 9 نيسان/أبريل عندما قام بزيارة لكييف إلى فولوديمير زيلينسكي، وورد أن الجانب الأوكراني لم يعرب عن موقفه من هذا المقترح ، حيث كانت كييف تنتظر قرار الاتحاد الأوروبي بمنح وضع مرشح أوكرانيا لبدء مفاوضات الانضمام رسميًا.

اتخذت المفوضية الأوروبية رأياً إيجابياً ، الجمعة ،  بشأن منح أوكرانيا وضع الدولة المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي فقد عبّر الاتحاد الأوروبي  عن دعمه لترشح أوكرانيا وجارتها مولدافيا إليه حتى “تعيش الحلم الأوروبي”، وفق ما صرحت به رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين. ومن المتوقع أن يصادق زعماء دول التكتل على قرار الترشح للعضوية في قمة الاسبوع المقبل المقرر عقدها يومي 23، 24  يونيو،/حزيران. 

 

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين خلال مؤتمر صحافي إن “المفوضية توصي المجلس أولا بإعطاء أوكرانيا أفقا أوروبيا، وثانيا بمنحها وضع المرشح. وهذا بالطبع شرط أن تنفذ الدولة عددا من الإصلاحات المهمة”.

وأضافت فون دير لايين “نعلم جميعا أن الأوكرانيين مستعدون للموت من أجل الدفاع عن تطلعاتهم الأوروبية. نريدهم أن يعيشوا معنا، من أجل الحلم الأوروبي”، وذلك غداة زيارة قادة ألمانيا وإيطاليا وفرنسا، أكبر ثلاث قوى أوروبية، عمدوا إلى إيصال الرسالة نفسها. حظيت مولدافيا الجمهورية الصغيرة المجاورة لاوكرانيا بالدعم نفسه، أما جورجيا، الدولة القوقازية التي اجتاحها الروس أيضا في 2008، فسيكون عليها الانتظار.

وبدورها رحبت الحكومة البولندية بتوصية المفوضية الأوروبية بمنح أوكرانيا وضعًا رسميًا كدولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وصرح المتحدث باسم الحكومة البولندية بيوتر مولر قائلاً: “نحن ندرك حقيقة وجود آراء سلبية بشأن اقتراح منح وضع مرشح العضوية الرسمي لأوكرانيا ، لكننا نأمل أن تكون التصريحات النهائية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إيجابية”.

وقال مولر “نعرب عن ارتياحنا للتوصية الإيجابية للمفوضية الأوروبية”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة