وزير العدل يرد بقوة على تصريح رئيس الوزراء “لا أريد أن أموت من أجل نظام العدالة”!

قال زبيغنيف جوبرو ، وزير العدل البولندي ، المتشكك في الاتحاد الأوروبي ، أن الضوء الأخضر لإصلاح نظام العدالة البولندي انتهى برحيل بياتا شيدوو في ديسمبر 2017 ، واستلام مورافيتسكي  .

 هكذا علق وزير العدل زبيغنيف جوبرو على بيان رئيس الوزراء ماتيوش مورلفيتسكي يوم الأحد بشأن برنامج إعادة الإعمار الوطني.

قال مورافيتسكي خلال مؤتمر أندية “Gazeta Polska” رداً عل« سؤال أحد المشاركين في المؤتمر عن الشروط التي فرضتها المفوضية الأوروبية على بولندا ، وهل هي تهدد السيادة البولندية؟ ، ” أن 99 في المائة من المعالم التي حددتها المفوضية الأوروبية تصب في مصلحة بولندا ،و  واحد بالمائة ، متعلقة بالعدالة. أتعلم؟ نحن نصلح هذا النظام القضائي للسنة السابعة. لا أريد أن أموت من أجل نظام العدالة. حقًا. انها ليست مربحة”. 

واثار كلام مورافيتسكي غضب وزير العدل زبيغنيف جوبرو ، الذي انتقد منذ البداية أي تنازلات قدمتها الحكومة البولندية تجاه الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بحماية سيادة القانون.

و نشر جوبرو صورة لمورافيتسكي في تغريدة على تويتر يوم الأحد ،مع تعليق جاء فيه : “لا أريد أن أموت من أجل نظام العدالة”.

كانت بولندا في صراع مع المفوضية الأوروبية بشأن إصلاح البلاد لنظام العدالة ، والذي تقول المفوضية الأوروبية إنه انتهك قيم الاتحاد الأوروبي وقوض سيادة القانون في بولندا.

وافقت الحكومة البولندية مؤخرًا على عدد من التنازلات من أجل الوصول إلى تمويل الاتحاد الأوروبي لما بعد الجائحة بقيمة 35.4 مليار يورو.

“هل عززت سياسة التنازلات بولندا؟” يسأل جوبرو . “اليوم نظام العدالة ، وغدا إغلاق مصادر الطاقة التي تعمل بالفحم في بولندا ، وبعد غد سيارات الديزل والبنزين ، وماذا بعد ذلك؟”

وقال “التنازلات تحرض فقط الشهية المفترسة للاتحاد الأوروبي”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة