روسيا تزيل الأعلام البولندية من مقابر لضحايا آلاف اسرى الحرب والمثقفين البولنديين

أوضح ستانيسواف جارين ، المتحدث باسم مدير الخدمات الخاصة  إن “إزالة الأعلام البولندية من المقابر في كاتين وميدنوجي هو عمل عدائي آخر من قبل الاتحاد الروسي ، وفي الوقت نفسه عنصر من عناصر الحملة المناهضة لبولندا التي يشنها الكرملين منذ سنوات عديدة”.

 

و في رأيه ، أن قرارات السلطات الروسية تُثبت وجهة نظر بولندا بشأن التصرفات الروسية على أنها سياسة المواجهة المتعمدة مع دول الغرب ، وأكد أن روسيا تظل دولة مهتمة بتصعيد توتر العلاقات مع الغرب . وأكد جارين إلى أن تصرفات الكرملين كانت تستهدف بولندا منذ سنوات .

 

قال” استنادًا إلى تجربتنا الخاصة ، وتحليلاتنا للوضع الحالي وتشخيص سياسة موسكو ، فإننا نحذر شركاءنا من التهديدات الروسية من خلال اتخاذ خطوات لتحييد النفوذ الروسي في بولندا وفي جميع أنحاء أوروبا “.

تابع في إشارة إلى إزالة الأعلام ” دولة مثل روسيا معادية لأوروبا وستظل كذلك. هذا العمل العدائي الأخير يؤكد ذلك “.

مساء الجمعة، أكد عمدة سمولينسك الروسية ،بقرار من وزارة الثقافة الروسية ، تمت إزالة العلم البولندي من نصب ضحايا مجزرة كاتين التي جرت عام 1940 وشهدت مقتل نحو 25 ألف بولندي  تحت نظام جوزيف ستالين .

قال عمدة سمولينسك “أعبر عن رأيي العام. لا يمكن أن تكون هناك أعلام بولندية في المقابر الروسية! وبعد التصريحات المعادية لروسيا من قبل السياسيين البولنديين ، كاتين هي مقبرة روسية ، إنه تاريخ روسي “.

كما أشارت إيرينا فيليكانوفا ، مديرة متحف التاريخ الروسي المعاصر ، التي تشرف على المجمعات التذكارية في كاتين وميدنوجي ، إلى إزالة الأعلام البولندية من أمام مقابر في كاتين وميدنوجي أن “قرار إزالة الأعلام البولندية من مقابر الحرب فى كاتين وميدنوى هو نتيجة سياسة بولندا تجاه روسيا.

تابعت “كان العلمان – الروسي والبولندي – رمزا للصداقة بين بلدينا ، و ما يحدث اليوم لا علاقة له بالصداقة”.

ويعد القتل الجماعي للالاف من اسرى الحرب والمثقفين البولنديين في كاتين في ربيع 1940-بعد اشهر فقط من تقسيم بولندا على يد المانيا النازية وستالين – رمزا باقيا لمعاناة البولنديين تحت الحكم السوفيتي الشمولي.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة