بولندا تعلن إرسال المزيد من القوات العسكرية إلى لاتفيا ورومانيا

أعلن الرئيس أندريه دودا يوم الثلاثاء 28 حزيران/يونيو عن زيادة تواجد القوات البولندية في الخارج. القرار في هذا الشأن هو نتيجة قمة الناتو في مدريد.

يجتمع زعماء حلف شمال الأطلسي في العاصمة الإسبانية مدريد، اليوم الثلاثاء في قمة تستغرق ثلاثة أيام تزامنا مع استمرار الحرب في أوكرانيا.

ويأمل زعماء الحلف في التوصل إلى اتفاق لتقديم مساعدات عسكرية لكييف وتعزيز الإمكانيات الدفاعية في مناطق دول البلطيق وحث تركيا على السماح بانضمام  فنلندا والسويد إلى الحلف ، يريد الناتو تحديد أهداف ومهام جديدة للسنوات العشر القادمة.

كما يعتزم الحلف إرسال إشارات قوية إلى الصين وروسيا وتجاوز الخلافات الداخلية السابقة التي ظهرت في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وقال الرئيس دودا قبل مغادرته مدريد إلى أن” روسيا هي أكبر تهديد للجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي ودول البلطيق وبولندا وسلوفاكيا والمجر ورومانيا وبلغاريا”.

 زيادة قوة الرد السريع للناتو 

أعلن الرئيس أندريه دودا أن بولندا ستزيد من وجودها على الجانب الشرقي لحلف الناتو وقال دودا “تمركزت قواتنا في رومانيا ولاتفيا ، لذلك على الأرجح سيتم إرسال قوات إضافية إلى هناك”.

في يوم الاثنين 27 حزيران/يونيو ، أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ عن خطط لتعزيز قوات الجهوزية العالية لترتفع من 40.000 جندي ليصل إلى 300.000 جندي .

وأعلن الرئيس دودا أنه بعد قمة الناتو سيدعو مجلس الأمن القومي للانعقاد ، حيث سيتم مناقشة بنود القمة والوضع الأمني ​​الراهن.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة