بعد أزمة طويلة …بولندا تعلن رسمياً عودة “العلاقات الدبلوماسية” مع اسرائيل

وافق الرئيس البولندي ، أندريه دودا ، على أوراق اعتماد السفير الإسرائيلي الجديد في بولندا ، كما من المقرر عودة السفير البولندي إلى إسرائيل.

بعد مرور عام على خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية ، فإن إسرائيل وبولندا في طريقهما لتسوية النزاعات والتوترات بينهما ، حيث تدهورت العلاقات بينهما بعد أن وقع الرئيس أندريه دودا على مشروع قانون “الممتلكات في أب /أغسطس من العام الماضي.

واجه قانون “الممتلكات” انتقادات عديدة من قبل اسرائيل ومنظمات يهودية، ويهدف القانون الى ترتيب العلاقات القانونية بخصوص الممتلكات من الحرب العالمية الثانية، وترى اسرائيل ومنظمات يهودية ان تشريع القانون سيؤدي الى “ضياع حقوق اليهود على ممتلكات لهم قبل الحرب وامكانية استعادتها أو عدم منح تعويضات للناجين من المحرقة وأبنائهم”.

وعاشت في بولندا واحدة من أكبر الجاليات اليهودية في العالم، قبل اجتياح ألمانيا النازية لبولندا، ويطالب أحفاد يهود بولندا منذ عام 1989، بإعادة أملاك أجدادهم التي استولى عليها النازيون، ومنحهم التعويضات.

ويشير الخبراء في السياسة إلى أن الظروف السياسية الجديدة أجبرت إسرائيل على تغيير موقفها ،وذلك يرجع أساسًا إلى الحرب الروسية في أوكرانيا وزيادة المخاوف من صراع خطير مع إيران. 
وفي ذات السياق اعلن الرئيس دودا ، الثلاثاء ، أن بولندا وإسرائيل عادتا إلى “العلاقات الطبيعية”. وأن “الخطوة الأولى” على طريق تطبيع العلاقات قد اتخذت بالفعل. وقال دودا “السفير ياكوف ليفني قدم أوراق اعتماده اليوم”.
تحسين العلاقات بين بولندا وإسرائيل

 أكد السفير الإسرائيلي الجديد لدى بولندا ، جاكوف ليوين ، الجمعة ، خلال مقابلة مع صحيفة “Rzeczpospolitej” على أهمية العلاقات بين وارسو والقدس.

تابع ” لقد جئت إلى هنا قبل بضعة أشهر برسالة واضحة للغاية من  وزارة الخارجية آنذاك ورئيس الوزراء الآن جاير لابيد. الرسالة هي: نريد العلاقات أن تعود إلى المسار الصحيح “.

اضاف” بولندا دولة مهمة لإسرائيل واليهود في جميع أنحاء العالم. عاش اليهود والبولنديون معًا هنا لمدة ألف عام. من المستحيل تخيل وجود يهودي اليوم ولا دولة إسرائيل الحديثة بدون تراثنا البولندي ، بدون تاريخنا المشترك في هذا البلد “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة