“طازج من بساتين بولندا” …ماليزيا بوابة جديدة للتفاح البولندي إلى آسيا

تهدف بولندا ، إحدى أكبر منتجي التفاح في العالم والأكبر في أوروبا ، إلى دخول السوق الماليزي كجزء من تركيزها الجديد على هذا الجزء من المنطقة.

قالت الأمينة العامة لجمعية موزعي الفواكه والخضروات البولندية ، بولينا كوبيتش ، إن بولندا تبحث الآن عن أسواق جديدة بعد أن عجزت عن التصدير إلى اثنين من أسواقها التقليدية الرئيسية ، روسيا وبيلاروسيا ،نتيجة العقوبات المفروضة جراء الحرب الروسية الأوكرانية .

تابعت” هناك خططًا لشحن 3000 طن من التفاح إلى كوالالمبور بحلول شهر تشرين الثاني/نوفمبر” ..” إذا تحقق هذا ، يمكن أن تكون ماليزيا بوابة للتفاح البولندي إلى اسيا – وخاصة سوق تايلاند الكبير والإندونيسي – وتقليل اعتمادها على الواردات من نيوزيلندا وأستراليا وإيطاليا وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة”.

وجاءت تصريحات كوبيتش خلال تواجدها مع وفد مكون من ستة أشخاص من Fruit Union (Unia Owocowa) – أكبر اتحاد للفواكه البولندية والذي يمثل مجموعات المنتجين ومنتجيهم ومصدريهم وموزعيهم للفاكهة ، في زيارة تستغرق خمسة أيام للترويج للمنتجات البولندية في ماليزيا ضمن  حملة بعنوان “طازج من بساتين بولندا. تفاح من قلب أوروبا في ماليزيا “.

وقالت بولينا: “نود أيضًا أن يكون لدينا شريحة من سوق التفاح الماليزي ونتحدث بالفعل مع المستوردين الماليزيين ، لأنه من الفواكه المفضلة هنا”.

إلى جانب التفاح ، قالت إن بولندا تسعى جاهدة أيضًا لتصدير التوت والفراولة إلى ماليزيا .

واضافت “يكتسب تفاحنا ثقة المستهلكين في آسيا حيث تحظى الفاكهة البولندية بشعبية كبيرة بسبب مذاقها الفريد وقيمتها الغذائية. 

“يعتبر تفاحنا استثنائيًا بسبب المناخ الفريد السائد في بلدنا – مما يمنحه توازنًا مناسبًا في الطعم “.

وأضافت أن بولندا ساهمت بنسبة 11 في المائة من إنتاج الاتحاد الأوروبي من الفاكهة ، و بنسبة  26 في المائة من إنتاج التفاح في الاتحاد الأوروبي ؛ وزادت زراعة الأشجار المثمرة في البلاد بنسبة 11 في المائة لتصل إلى 16000 هكتار.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة