بسبب أوكرانيا.. الجيش البولندي يتخذ قرارا يهدد حلف الناتو

وصف الخبير العسكري الأمريكي، دانيال جور، فكرة شراء الجيش البولندي لألف دبابة كورية جنوبية من طراز K2 بأنها غريبة، وحذر من وقوع مشاكل خطيرة بسبب عدم توافق المعدات الجديدة مع المعدات الأمريكية.

وأوضح جور موقفه قائلاً، إن “استخدام معدات عسكرية من دولة تصنيع واحدة يمنح مزايا كبيرة لكل من بولندا وحلف شمال الأطلسي “الناتو”. ومن الغريب للغاية أن وارسو وقعت اتفاقية مع كوريا الجنوبية بشأن صفقة ضخمة لشراء الأسلحة”.

وأضاف أنه يتعين على الجيش البولندي الآن إنشاء سلسلة إمداد أخرى، بالإضافة إلى إيجاد طرق لربط K2 بأنظمة القتال الأخرى.

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع البولندي، ماريوش بواشتشاك، إن بلاده طلبت ألف دبابة K2 وأكثر من 600 مدفع هاوتزر من طراز K9 وثلاثة أسراب من مقاتلات FA-50 من كوريا الجنوبية.

بعد إرسال مئات الدبابات من طراز T-72 إلى أوكرانيا، أعلنت وارسو عن نقص في المركبات المدرعة، وقررت على وجه السرعة شراء 116 دبابة أمريكية مستعملة، وصل أولها بالفعل إلى بولندا. 

كما أنه وارسو تسعي لشراء 250 دبابة أمريكية من طراز “أبرامز”، ومن المتوقع أن تستلمها قبل عام 2026.

وجاء النقص الكبير في معدات وتسليح الجيش البولندي بسبب الأسلحة التي تم إرسالها إلي أوكرانيا في حربها ضد روسيا، لذلك تسعي وارسو لإبرام صفقات تسليح ضخمة لتعويض المفقود.

 دول الناتو تلعب بالنار

وفي وقت سابق، أرسلت روسيا مذكرة إلى دول الناتو بسبب إمداد أوكرانيا بالأسلحة.

وأشار وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إلى أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفًا مشروعًا لروسيا. 

وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن دول الناتو “تلعب بالنار” بتزويد أوكرانيا بالسلاح.

جيران روسيا يتوسلون المساعدة العسكرية من أمريكا

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، أن دول البلطيق وبولندا تتوسل الولايات المتحدة لتسريع تسليم الأسلحة وتوسيع وجود القوات الأمريكية في بلادهم.

ووفقًا للصحيفة الأمريكية، تسببت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في تخوف بولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا من أنهم سيكونون التاليين للتعرض للهجوم.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة