جراحة أنقذت حياتها… نجاح عملية ترميم جمجمة رضيعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

خضعت رضيعة من بولندا وُلدت مع جزء ناقص من جمجمتها، لعملية جراحية “مبتكرة” أنقذت حياتها وتضمنت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.
وتعاني الطفلة، الّتي ولدت في مستشفى بمدينة جيشوف جنوب شرقي بولندا، من عيب خلقي يتمثل بعدم اكتمال نمو ظهر وقاعدة الجمجمة في مؤخرة الرأس.
وبالتالي، فقد تم تفويت هذا التشوه أثناء فحوص الحمل ولم يلاحظه الأطباء إلا عندما ولدت في شباط من هذا العام.
ووفق موقع “ديلي ميل”، فقد أُعطي الأطباء أربعة أيام لإجراء العملية. وتمكنوا من ترميم أنسجة الرأس المكشوفة، والتي إذا تُركت بدون علاج كانت ستجعلها عرضة للعدوى المؤدية إلى الوفاة. واستخدموا الجلد والأنسجة الرخوة من أجزاء أخرى من جسدها ضمن إجراءات دقيقة للغاية امتدت لمدة ساعتين.
وسارت العملية بشكل جيد للغاية، وذلك بعد أخذ مسحات ضوئية مفصلة لجمجمة الطفلة وإرسالها إلى شركة طباعة ثلاثية الأبعاد قامت بعمل نسخة طبق الأصل من رأسها.
ولم توفر العملية سوى حلاً مؤقتًا للحالة الّتي تعاني منها الطفلة، ما يمنع العدوى من التفشي عن طريق إغلاق الجزء المفتوح من رأسها.
وستحتاج الطفلة إلى مزيد من العمليات الجراحية لإعادة بناء العظم المفقود في المستقبل، والتي سيتم استخدام فيها تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة