ياروسواف كاتشينسكي يحبس “أنفاس البولنديين” لعشر ثواني

نفوق الأسماك في نهر أودر ، ارتفاع الأسعار ، عدم حصول بولندا على أموال من الاتحاد الأوروبي ، زيادة أسعار الطاقة ،نقص الفحم ، خطر انقطاع الكهرباء ، وارتفاع أقساط قروض الإسكان ، انخفاض الناتج المحلي … قائمة كبيرة من المواضيع التي كان من المتوقع أن يتطرق لها زعيم الحزب الحاكم ياروسواف كاتشينسكي خلال بيانه المفاجئ .

بعد ظهر يوم الأربعاء ،  أبلغ حزب القانون والعدالة ، على وسائل التواصل الاجتماعي أن الرئيس ياروسواف كاتشينسكي سيصدر بياناً وعندها يمكن القول حرفياً أن “بولندا حبست أنفاسها” لمعرفة ما الأمر الذي سيتم الحديث عنه في البيان وسط العديد من الظروف التي تمر بالبلاد .

على الرغم من القائمة الغنية بالظروف الصعبة التي تمر على البلاد الا أن بيان كاتشينسكي كان مقتضباً وكان الهدف منه هو تأييد ترشيح عضو البرلمان عن حزب القانون والعدالة في انتخابات رئاسة مدينة (Ruda Śląska) ،و لم يكرس ثانية واحدة لأي من هذه المشاكل التي تزعج البولنديين.

لقد جمع الآلاف من الناس أمام أجهزة التلفزيون وشاشات الكمبيوتر ليعلن أنه يدعم ترشيح عضو البرلمان عن حزب القانون والعدالة الأمر الذي أثار غضب الصحفيين و السياسيين .

قال كاتشينسكي خلال بيانه الذي دام عشرات من الثواني, أردت فقط التحدث في نقطة واحدة. وبالتحديد ، لدينا انتخابات في رودا شلانسكا و السيد ماريك فيسوي ، عضو البرلمان ، من بين المرشحين. إنه عضو في البرلمان من نادينا وأردت أن أدعمه نيابة عن حزب القانون والعدالة “.

تقول إيفا مارسينياك محللة سياسية من جامعة وارسو “نحن في خضم واحدة من أعظم الكوارث البيئية في السنوات الأخيرة في بولندا ، بينما قرر ياروسواف كاتشينسكي عقد مؤتمر صحفي لم يستمر سوى بضع عشرات من الثواني، الوضع أبعد ما يكون عن “الطبيعي” .

تابعت ” هذا المؤتمر الذي استمر عدة عشرات من الثواني ، والذي أعرب خلاله كاتشينسكي عن دعمه لماريك فيسوي ، مهم لأن الانتصار المحتمل لعضو البرلمان عن القانون والعدالة سيكون له تأثير نفسي مهم للغاية. هذا التأثير مهم لأن الانتخابات النيابية مقبلة ، وهذه الانتخابات المحلية يمكن أن تكون تأكيدا لدعم وشرعية حكم الحزب. هذه أولوية بالنسبة إلى ياروسلاف كاتشينسكي”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة