تدشين خط أنابيب الغاز رسمياً بين بولندا وسلوفاكيا لمواجهة أزمة الطاقة في أوروبا

افتتح رئيسا وزراء سلوفاكيا وبولندا خط أنابيب للغاز جديد بين بلديهما، بهدف تعويض نقص الإمدادات من روسيا وتعزيز أمن الطاقة في البلدين إثر العدوان الروسي لأوكرانيا الذي تسبب بأزمة طاقة في أوروبا.

يبلغ الطول الإجمالي لخط أنابيب الغاز الذي تم تشييده أكثر من 165 كيلومترًا ، منها 61 كيلومترًا على الجانب البولندي ، و قال ماتيوش مورافيتسكي خلال مؤتمر صحافي لافتتاح خط الأنابيب في بلدة Strachocin (Sanok poviat)  بالقرب من الحدود مع سلوفاكيا “إنه خط أنابيب غاز سلمي يخلق مجتمعًا أمنيًا قائمًا على المجتمع الاستراتيجي لمبادرة البحار الثلاثة”.

كما قال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي ، أن خط أنابيب الغاز بين بولندا وسلوفاكيا دليل على أن الروابط بين الشمال والجنوب يمكن أن تعزز الأمن بين بلدينا”، ،انتقد خط أنابيب نورد ستريم قائلاً “هذا خط سلام، بخلاف خطي أنابيب نورد ستريم الأول والثاني اللذين أنشأتهما المانيا مع روسيا بدعم من دول أخرى، لأنهما كانا خطي أنابيب حرب”.

 

وبدوره قال رئيس الوزراء السلوفاكي إدوارد هيغر خلال المؤتمر الصحفي “إن خط الربط الداخلي سيسمح لسلوفاكيا بالحصول على الغاز من النروج إضافة الى الغاز الطبيعي المسال الذي يمر عبر بولندا”.

وشدد هيغر على أن “هذا الرابط يعطينا شعوراً جديداً بالأمن والحرية، لأننا لن نعتمد بعد الآن على الغاز الروسي”.

دعم من أموال الاتحاد الأوروبي

وفقًا للمفوضية الأوروبية ، تلقى المشروع تمويلًا من الاتحاد الأوروبي يزيد عن 100 مليون يورو (40٪ من تكاليف الاستثمار) ، وهدفه هو ربط شبكات نقل الغاز الطبيعي في كلا البلدين.

قالت المفوضية “يعتبر توصيل الغاز بين بولندا وسلوفاكيا مشروعًا ذا اهتمام مشترك (PCI) وأحد العناصر الرئيسية للبنية التحتية للطاقة في أوروبا الوسطى والشرقية ، والتي دعمتها المفوضية مالياً من خلال CEF – مرفق توصيل أوروبا “.

تابعت المفوضية أن “استكمال الاستثمار هو حجر الزاوية لممر البنية التحتية للغاز بين الشمال والجنوب بين منطقة بحر البلطيق والبحر الأدرياتيكي وبحر إيجه وشرق البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة