لوكاشينكو: هناك تهديداً محتملاً في المستقبل من بولندا المجاورة

أشار الرئيس البيلاروسي ​ألكسندر لوكاشينكو​، الى أنه “تم إدخال تعديلات على طائرات بلاده الحربية من طراز “سو-24″ كي تتمكن من حمل أسلحة نووية، مؤكداً أنّ ​مينسك​ سترد على الفور إذا سبب الغرب لها أي مشكلات”.

وأفادت وكالة “بلتا” للأنباء، أنّ “لوكاشينكو اتفق في السابق مع الرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ على خطوة تحديث طائرات بلاده الحربية،”.

ولا تملك بيلاروسيا أسلحة نووية لكنها حليف لموسكو وسمحت باستخدام أراضيها في العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. ولم يدلِ لوكاشينكو بتفاصيل عن كيفية نقل أسلحة نووية من موسكو لمينسك.

ونقلت الوكالة عن لوكاشينكو، أنّ “هناك تهديداً محتملاً في المستقبل من ​بولندا​ المجاورة”، العضو في ​حلف شمال الأطلسي​، بينما عبّر عن ثقته في أنّ الجيش البولندي، على عكس السياسيين في ​وارسو​، يدرك كيف يمكن أن تردّ مينسك على ما وصفه بـ”أي تصعيد”.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي قال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، في لقاء مع العاملين في شركة “بيلشينا” في بوبرويسك،أنه سيتعين على بلاده إبداء رد فعل على رغبة بولندا في الحصول على أوكرانيا الغربية.

وأشار لوكاشينكو الى أن “بولندا تحلم بالفعل بالاستيلاء على غرب أوكرانيا”، مضيفاً: “سيتوجب علينا الرد، لأننا لا نستطيع أن نسمح للبولنديين بأن يحاصرونا على الإطلاق، هذا خيار خطير”.

 

وتابع: “قلت ذات مرة إنّه سيطلب الأوكرانيون ذات مرة منا مع الروس حتى نساعدهم في الحفاظ على سلامة أراضيهم، وحتى لا يتم اقتطاعها”، موضحاً أنّ “مثل هذه الرغبات تظهر لدى بولندا لأن الأميركيين يقفون وراء ظهرها ويمولوها ويزودوها بالسلاح وينشرون قواتهم المسلحة فيها”.

وشدد لوكاشينكو على وجوب إبقاء القوات المسلحة في حالة تأهب في كل من الغرب والجنوب”.

 

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة