fbpx

وزير الداخلية البولندي :الهجمات ضد كراهية الأجانب في وارسولا تشكل خطرا

قال وزير الداخلية البولندي “ماريوش بواشتشاك” ان الهجمات ضد كراهية الأجانب في بولندا بشكل عام وعلى وجه الخصوص ما حصل في وارسو من اعتداءات لا تشكل خطرا ولا تستدعي القيام بتحركات غير عادية.

وتابع قائلا “لا توجد اجراءات استثنائية لاتخاذها لأنها ليست ظاهرة شائعة نحن نجري جميع التدابير اللازمة للكشف عن الجناة “.

ويذكر انه بتاريخ 8 سبتمبر/ايلول تعرض استاذ في معهد التاريخ بجامعة وارسو للضرب أثناء وجوده في الترام وذلك بسبب حديثة باللغة الالمانية مع استاذ صديق له في جامعة يينا الالمانية واصيب بجرح في الرأس  .

وتعرضت فتاتين من اسيا الى الاعتداء اللفظي في المترو حيث صرخ بهم رجل وقال “بولندا للبولنديين ” واستمر بالكلام مما اضطر الى استدعاء الشرطة واقتياده الى خارج محطة القطار .

ايضا قام مخربون بتدمير سيارة سيدة بولندية من نوع فوكس فاغن ونقشوا عبارة “الله أكبر “عليها بعد نهبها وكسر الزجاج ومازالت الشرطة تجري تحقيقا للكشف عن الجناة .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة